27 تموز يوليو 2016 / 14:37 / بعد عام واحد

الرئيس الفرنسي يلتقي زعماء دينيين في خضم سخط من الأداء الأمني للحكومة

باريس/سانت اتيان دو روفراي 27 يوليو تموز (رويترز) - عبر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند عن تضامنه مع الزعماء الدينيين في فرنسا خلال لقاء معهم اليوم الأربعاء في أعقاب مقتل كاهن كاثوليكي روماني علي يد متشددين إسلاميين هاجما إحدى الكنائس ما أثار انتقادا سياسيا لاذعا للأداء الأمني للحكومة الفرنسية.

وكان أحد المهاجمين معروفا لدى السلطات بتشدده وكان بانتظار محاكمته ويفترض أنه خاضع لمراقبة لصيقة وهو ما أثار مزيدا من الضغوط فيما يتعلق باستجابة الحكومة الاشتراكية لموجة هجمات تبناها تنظيم الدولة الإسلامية منذ أوائل عام 2015.

وقال مطران باريس الكاردينال أندريه فان تروا للصحفيين بعد الاجتماع الذي عقد في قصر الإليزيه "لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بالانجرار إلى سياسة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) الذي يسعى للوقيعة بين الطفل وأخيه."

وكان المطران يتحدث ويحيط به ممثلون لطوائف مسيحية أخرى إضافة إلى زعماء يهود ومسلمين وبوذيين.

وتعرض أولوند ووزراؤه لانتقادات قاسية من معارضيهم المحافظين بسبب تأمين احتفالات يوم الباستيل في نيس حيث قتل 84 شخصا دهسا في هجوم باستخدام شاحنة.

كما صعد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي يتوقع أن يخوض سباق الانتخابات الرئاسية العام المقبل هجومه ضد سجل أولوند منذ أول هجوم كبير وقع واستهدف صحيفة شارلي إيبدو.

وقال ساركوزي لصحيفة لوموند "كل هذا العنف وهذه الهمجية شلت اليسار الفرنسي منذ يناير 2015." وأضاف "فقد اتجاهاته ويتشبث بعقلية لا صلة لها بالواقع."

ودعا ساركوزي لاعتقال أو وضع علامات إلكترونية لكل المشتبه بأنهم متشددون إسلاميون حتى لو أنهم لم يرتكبوا أي جريمة. وتمتلك المخابرات الداخلية الفرنسية ملفات سرية لنحو 10500 مشتبه بأنهم متشددون.

لكن وزير الداخلية برنار كازنوف رفض اقتراح ساركوزي قائلا إن سجنهم سيكون غير دستوري كما أنه سيؤدي لنتائج عكسية.

وقال على محطة يوروب وان الإذاعية "إن الذي أنجح جهود فرنسا لتفكيك عدد كبير من الشبكات الإرهابية هو وضع ملفات هؤلاء الناس تحت المراقبة. وهو الأمر الذي يمكن هيئات المخابرات من العمل دون أن يشعر هؤلاء الأفراد."

ولاحقا أبلغ كازنوف الصحفيين بأن مهرجانات الصيف التي لا تخضع لإجراءات أمنية مشددة سيجري إلغاؤها في الوقت الذي كلفت فيه الحكومة نحو 23500 رجل شرطة وجندي وفرد احتياط بتأمين نحو 56 فعالية ثقافية ورياضية كبرى.

وفي اعتراف مرتبط بآخر هجومين وقعا خارج العاصمة باريس قال الوزير إنه سيعيد توزيع 10000 جندي في الشوارع وإن 6000 منهم سيتمركزون خارج العاصمة.

إعداد محمد فرج للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below