منظمة أطباء بلا حدود تخشى حدوث مجاعة في شمال شرق نيجيريا

Wed Jul 27, 2016 2:28pm GMT
 

جنيف 27 يوليو تموز (رويترز) - قالت منظمة أطباء بلا حدود اليوم الأربعاء إن الأطفال المصابين بسوء التغذية الشديد يموتون بأعداد كبيرة في منطقة شمال شرق نيجيريا المعقل السابق لمتشددي جماعة بوكو حرام حيث أوشكت الإمدادات الغذائية على النفاد.

وحثت المنظمة الأمم المتحدة على نقل شحنات غذائية للمنطقة حيث تقطعت السبل بما يصل إلى 800 ألف مدني منذ أكثر من عام.

وقال برونو يوخوم المدير العام للمنظمة في إفادة صحفية مقتضبة "هذه كارثة إنسانية كبيرة ... هناك حاجة ماسة لوجود خط إمداد غذائي لإنقاذ السكان الذين يمكن إنقاذهم.

"نتحدث عن جيوب على الأقل توشك على المجاعة."

وسلم فريق تابع لمنظمة أطباء بلا حدود يرافقه الجيش نحو 40 طنا متريا من الغذاء الأسبوع الماضي إلى بانكي وهي بلدة يعيش فيها 12 ألف شخص وتقع قرب الحدود مع الكاميرون بما في ذلك إمدادات طارئة لأكثر من أربعة آلاف طفل.

وقام الفريق بتطعيم أطفال ضد مرض الحصبة الذي قد يكون مميتا لمن تقل أعمارهم عن خمس سنوات.

كما أرسل برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة 30 طنا متريا من الغذاء وغيره إلى هناك الأسبوع الماضي في عملية عبر الحدود من الكاميرون. وتقول الأمم المتحدة إن ثلاثة ملايين شخص في شمال شرق نيجيريا في حاجة ماسة للمساعدات الغذائية لكن بعض الطرق في نيجيريا ليست آمنة لعبور القوافل بسبب الألغام.

وقال هيوز روبرت مدير برنامج الطوارئ بمنظمة أطباء بلا حدود والذي كان جزءا من الفريق في بانكي "الوضع مأساوي إذ لا يوجد بالكاد ما يؤكل ... والأمر الصادم للغاية هو مستوى سوء التغذية الحاد."

وأجرت المنظمة مسحا سريعا للسكان في بانكي وخلصت إلى وجود "معدلات وفيات عالية للغاية تصل إلى أربعة بين كل 10 آلاف شخص يوميا أي أربعة أمثال معدل الوضع الطارئ." (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)