شركة (آي.بي.إم)تصعد جهودها لمحاربة فيروس زيكا

Wed Jul 27, 2016 2:44pm GMT
 

27 يوليو تموز (رويترز) - قالت شركة (آي.بي.إم) اليوم الأربعاء إنها ستتيح تكنولوجياتها ومواردها للمساعدة في رصد انتشار فيروس زيكا.

وتعتزم شركة فيوكروز وهي معهد بحثي رائد تابع لوزارة الصحة البرازيلية استخدام تكنولوجيا تنتجها شركة (آي.بي.إم) لتحليل معلومات من بيانات رسمية من أنماط سفر البشر إلى سجلات التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويبذل مسؤولو الصحة على مستوى العالم ما في وسعهم لمحاولة فهم فيروس زيكا الذي بدأ انتشاره في البرازيل العام الماضي وانتشر بعد ذلك إلى العديد من الدول في الأمريكتين.

وقالت (آي.بي.إم) كذلك إنها تعتزم تقديم تبرع يتمثل في اشتراك لمدة عام في بيانات دورية محلية تصدرها عن مناسب الأمطار ومتوسط درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وتلعب الأمطار ودرجات الحرارة ومعدلات الرطوبة دورا رئيسيا في انتشار البعوض الناقل للمرض.

وتتعاون (آي.بي.إم) كذلك مع معهد كاري للدراسات النظم البيئية في نيويورك في تجميع بيانات بيولوجية وبيئية للمساعدة في تحديد نوع القردة التي تحمل الفيروس.

وتدير (آي.بي.إم) كذلك مشروعا لمكافحة المرض على الشبكة العالمية للشركة.

وتمكن هذه المبادرة العلماء في الولايات المتحدة والبرازيل من فحص المركبات الكيماوية لتحديد المرشح منها لمكافحة الفيروس.

وتعمل أكثر من عشر شركات صغيرة ومنظمات على تطوير أمصال مضادة للفيروس المرتبط بتشوه الأجنة واضطرابات عصبية لكن أغلب الأبحاث مازالت في مراحلها الأولى.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)