المغرب يعيد محاكمة 24 مسجونا جراء اشتباكات بالصحراء الغربية في 2010

Wed Jul 27, 2016 2:50pm GMT
 

من عزيز اليعقوبي

الرباط 27 يوليو تموز (رويترز) - أعلن المغرب أنه سيعيد محاكمة 24 مدنيا أدينوا بقتل أعضاء من قوات الأمن خلال اشتباكات في الصحراء الغربية عام 2010 في انتصار للمدافعين عن حقوق الإنسان الذين يقولون إن المزاعم التي أجبروا على الاعتراف بها لم تحدث مطلقا.

وقال محمد الصبار رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إن محكمة النقض أمرت اليوم الأربعاء بإعادة المحاكمة في محكمة مدنية للمتهمين الذين أصدرت محكمة عسكرية بحقهم أحكاما بالسجن تتراوح بين 20 عاما والسجن المؤبد. وحظر المغرب المحاكمات العسكرية للمدنيين في 2014.

وأكد محاميان الأنباء التي تأتي بينما يتفاوض المغرب مع الأمم المتحدة بشأن عودة أعضاء بعثة الصحراء الغربية الذين طردوا من البلاد بعدما وصف الأمين العام للمنظمة الدولية بان جي مون ضم المغرب لتلك المنطقة عام 1975 بأنه "احتلال".

وتقول السلطات المغربية إن 13 شخصا قتلوا - هم عشرة من ضباط الأمن ورجل إطفاء ومدنيان - وأصيب العشرات في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني 2010 عندما فككت السلطات مخيما كان يحتج فيه الالاف من سكان الصحراء الغربية.

وأقيم المخيم للاحتجاج على البطالة.

وضم المغرب الصحراء الغربية عام 1975 بعد انسحاب القوة الاستعمارية السابقة إسبانيا ويقول إن هذه الأرض يجب أن تقع تحت سيادته في حين تقول جبهة البوليساريو إن الصحراء الغربية دولة مستقلة.

وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان إن المتهمين الذين يشملون العديد من المدافعين عن حقوق الإنسان واستقلال الصحراء الغربية سجنوا من جانب الجيش دون أي تحقيق في مزاعم عن انتزاع اعترافاتهم تحت التعذيب.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)