تحليل-نظريات المؤامرة تنتعش بعد الانقلاب الفاشل في تركيا

Wed Jul 27, 2016 4:28pm GMT
 

من مايكل جورجي وميرت أوزكان

اسطنبول/أنقرة 27 يوليو تموز (رويترز) - ذكرت صحيفة تركية موالية للحكومة إن الانقلاب الفاشل في تركيا مولته وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي.إيه) وقام بتوجيهه جنرال متقاعد في الجيش الأمريكي مستخدما خلية في أفغانستان. وقالت أخرى إن عملاء (سي.آي.إيه) استخدموا فندقا في جزيرة قبالة اسطنبول كمركز لإدارة المؤامرة.

ويكثر الحديث في تركيا عن نظريات المؤامرة بشأن من ساعد في تدبير الانقلاب العسكري الفاشل الذي كاد أن يطيح بالرئيس رجب طيب إردوغان حيث تأتي الولايات المتحدة- وهي حليف مقرب بحلف شمال الأطلسي لكنها هدف تقليدي للاشتباه- على رأس القائمة.

وجاء في عنوان في صدر صحيفة يني شفق الموالية للحكومة إلى جانب صورة للجنرال الأمريكي المتقاعد جون إف. كامبل آخر قائد للقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان والذي كان قبلها النائب الرابع والثلاثين لرئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي "الانقلاب أداره هذا الرجل."

وذكرت الصحيفة أن الانقلاب الفاشل مولته (سي.آي.إيه) عن طريق يونايتد بانك أوف أفريكا النيجيري وأن جنرالين تركيين يعملان انطلاقا من أفغانستان اعتقلا في دبي أمس الثلاثاء هما ضمن خلية المتآمرين التي يقودها كامبل.

ونفى البنك النيجيري اليوم أي ضلوع له في المحاولة الانقلابية وقال إن هذه الاتهامات "كاذبة بوضوح". وأبلغ كامبل صحيفة وول ستريت جورنال أن المزاعم "مثيرة للسخرية تماما" ورفضت واشنطن المزاعم بضلوع الولايات المتحدة ووصفتها بالعبثة.

وينحي إردوغان باللائمة على رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن في تدبير محاولة الانقلاب التي أودت بحياة أكثر من 240 شخصا بعد أن قاد جنود مارقون طائرات مقاتلة وهليكوبتر ودبابات. وطالب واشنطن بتسليمه.

ويتهم إردوغان كولن ببناء "هيكل مواز" في القضاء والنظام التعليمي ووسائل الإعلام والجيش في محاولة للإطاحة به وهو اتهام ينفيه رجل الدين البالغ من العمر 75 عاما. وأظهر استطلاع للرأي نشر أمس الثلاثاء أن ثلثي الأتراك يعتقدون أن كولن وراء مؤامرة الانقلاب غير أن 3.8 في المئة فقط ينحون باللائمة على الولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء بن علي يلدريم إن أي دولة تقف إلى جانب كولن ستعتبر في حرب مع تركيا. وقال وزير العمل سليمان سويلو بعد يوم من محاولة الانقلاب إن من الواضح أن "أمريكا وراءه" بيد أن المتحدث باسم إردوغان قال لاحقا إن الوزير تحدث "في خضم اللحظة".   يتبع