إعادة-الجنيه المصري يلتقط أنفاسه في السوق الموازية بفضل مفاوضات صندوق النقد

Thu Jul 28, 2016 9:27am GMT
 

(لتوضيح اليوم في الفقرة العاشرة)

من إيهاب فاروق

القاهرة 28 يوليو تموز (رويترز) - التقط الجنيه المصري أنفاسه خلال الساعات القليلة الماضية في السوق الموازية للعملة ليصل إلى ما بين 12.50 جنيه و12.70 جنيه للدولار بعد إعلان الحكومة عن مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على تمويل لبرنامجها الاقتصادي بنحو 21 مليار دولار على ثلاث سنوات.

وقال خمسة متعاملين لرويترز إن السوق الموازية تشهد حالة من الانتظار والترقب بعد الإعلان عن مفاوضات صندوق النقد تحسبا لاتجاه البنك المركزي لخفض قيمة الجنيه.

وتراجع سعر الدولار في السوق الموازية من مستويات بين 13 جنيها و13.25 جنيه للدولار يوم الاثنين إلى ما بين 12.50 و12.70 جنيه صباح اليوم.

وقال أحد المتعاملين "نفذنا صفقات على سعر 12.50 وحتى 12.70 جنيه ولكنها صفقات صغيرة. لا يوجد أحد في السوق نفذ أو سمع الأسعار التي تنشر على المواقع منذ الليلة الماضية أو الصحف اليوم."

وذكرت بعض الصحف والمواقع الإخبارية المحلية أن الدولار تراجع إلى 10.90 جنيه و10.80 جنيه في السوق الموازية بعد تدخل الرئيس عبد الفتاح السيسي ومناقشته الأزمة أمس مع المجموعة الاقتصادية الوزارية. لكن الصحف لم تخض في أي تفاصيل عن كيفية تدخل الرئيس.

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة العالم اليوم "السجن 10 سنوات ومصادرة الأموال عقوبة المضاربين في السوق السوداء". لكن الصحيفة لم تشر في متن الخبر إلى أي تفاصيل عن تلك العقوبات.

وقال هاني جنينة من بلتون المالية "هناك حرب نفسية تدور الآن بين البنك المركزي وتجار العملة وهو ما يؤكد التمهيد لحدوث شيء ما.   يتبع