وزارة: منظمو دورة الألعاب الأولمبية في البرازيل يفرطون في تشغيل عمال

Thu Jul 28, 2016 9:54am GMT
 

ريو دي جانيرو 28 يوليو تموز (رويترز) - قالت وزارة العمل البرازيلية بعد حملة تفتيش مفاجئة إن منظمي دورة الألعاب الأولمبية المرتقبة في ريو دي جانيرو يفرطون في تشغيل نحو 600 عامل مؤقت تمت الاستعانة بهم لإصلاح غرف اللاعبين.

وحملة التفتيش هي أحدث مشكلة يواجهها المنظمون هذا الأسبوع بعد أن شكا اللاعبون من قذارة الغرف وعدم استكمال تحضيرها لاستقبالهم مما دفع المفتشين للمطالبة بالاطلاع على عقود التشغيل وظروف العمل فقد شكا البعض من أنهم يعملون ما يقرب من 24 ساعة متصلة.

وقالت الوزارة في بيان إن المفتشين وجدوا عمالا بدون أوراق عمل أو تأمينات اجتماعية.

وأضاف البيان "تم التحقق من أن ساعات العمل تصل إلى 23 ساعة في بعض الأيام."

وقالت اللجنة المنظمة لدورة ريو 2016 في بيان إن حملة التفتيش تنتهك اتفاقا أبرمته مع الوزارة فيما يتعلق بأوراق العاملين ولم تورد تفاصيل أخرى.

وكانت أحضرت العمال وهي تسابق الزمن لمعالجة مشكلات تتعلق بالنظافة والسباكة والكهرباء في القرية الأولمبية قبيل بدء الدورة يوم الخامس من أغسطس آب.

وقال بعض المفتشين لوسائل إعلام محلية إنه إذا تم التأكد من المخالفات فإنها ستفرض غرامة على المنظمين تصل إلى 315 ألف ريال (96 ألف دولار).

وقالت متحدثة باسم الوزارة في برازيليا عاصمة البرازيل إنه لم يتم بعد تحديد غرامة لأن المفتشين يتعين عليهم أولا الاطلاع على الأوراق.

وافتتحت القرية الأولمبية التي ستستضيف نحو 18 ألفا بين لاعبين ومدربين وطواقم عمل يوم الأحد الماضي. وتعكر صفو الافتتاح بشكاوى منها رفض فريق استراليا الانتقال إليها حتى يتم حل المشكلات.   يتبع