مدينة الثلج في السعودية تختبر قدرة المملكة على المرح واللهو

Thu Jul 28, 2016 3:23pm GMT
 

من كاتي بول

الرياض 28 يوليو تموز (رويترز) - في مركز للتسوق جنوب الرياض تلقي امرأة تتسربل بعباءة سوداء ومعطف أسود منتفخ بكرات الثلج نحو ابنها الصغير الذي راح يقهقه تحت غطاء للوجه ويعيد الصبي في جذل قذف كرات الثلج في أمه.

وعلى مقربة يقف أطفال يرتدون سترات الثلج زاهية الألوان يتصايحون تحت رذاذ من الثلج. ويصعد آخرون بتثاقل تلا من الثلج مع آبائهم قبل أن ينزلوا في تتابع من على زلاجات جليدية في أنابيب قابلة للنفخ.

وتصرخ فتاة صغيرة وأسنانها تصطك قائلة "إنها تتجمد" حتى مع وصول درجة الحرارة في الخارج إلى 45 درجة مئوية.

ولا توجد موسيقى لتغطي على أصوات مكيفات الهواء داخل مدينة ملاهي الثلج بالعاصمة السعودية عملا بالشريعة الإسلامية في المملكة.

لكن في بلد تبقي فيه قواعد الأخلاق العامة على العزل بين الجنسين في معظم الأماكن العامة وتثبط النساء عن ممارسة الرياضة باعتبارها إثما فإن مصدر الجذب الحديث هذا والذي يختلط فيه الجنسان فرصة نادرة للسعوديين من جميع المشارب للترويح عن أنفسهم.

وقالت بدور (19 عاما) التي تشع مرحا وتغطي وجهها لكن استبدلت عباءتها السوداء بسترة ثلج زاهية اللون "النساء هنا في السعودية محكوم انه نلبس عباية ونمشي. هنا شكل مختلف. أنت شايفة شلون (كما ترين) أريح وأحسن. وبالنسبة للمكان مرة (كثير) ممتاز انه مسموح لنا هذا الشيء (التزلج)."

وفي المملكة المحافظة عروض الترفية والأنشطة البدنية محدودة للغاية لاسيما خلال شهور الصيف شديدة الحرارة وهو ما دفع الإصلاحيين بقيادة ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى محاولة تغييره في إطار برنامج واسع النطاق لتحويل الاقتصاد والمجتمع السعوديين.

  يتبع