مهرجان البندقية يكشف عن أفلام مرصعة بالنجوم لدورته رقم 73

Thu Jul 28, 2016 3:55pm GMT
 

من هانا رانتالا

روما 28 يوليو تموز (رويترز) - كشف مهرجان البندقية السينمائي اليوم الخميس عن مشاركة مجموعة من الأفلام الحافلة بالنجوم في دورته الثالثة والسبعين تضم كبار الممثلين والمؤلفين والمخرجين في هوليوود في عملية اختيار واسعة للأفلام الأمريكية والدولية.

وسيفتتح أقدم مهرجان سينمائي في العالم بفيلم لا لا لاند للمخرج داميان شازيل بطولة إيما ستون وريان جوسلينج وهو دراما فكاهية رومانسية موسيقية عن عازف جاز يقع في حب ممثلة طموح في لوس أنجليس.

يتنافس على الجائزة الكبرى 20 فيلما منها "ذا باد باتش" للمخرجة الإيرانية انا ليلي أميربور وهو من أفلام الكوميديا السوداء عن أكلة لحوم البشر في مكان مقفر بتكساس وفيلم "نوكتورنال أنيمالز" لمصصم الأزياء توم فورد بطولة جيك جيلينهال وامي آدمز.

وسيتنافس المخرج الصربي إمير كوستوريكا أيضا على جائزة الأسد الذهبي بفيلم "نا مليكنوم بوتو" بطولة مونيكا بيلوتشي في قصة تمتد بين الحرب والحب والعيش كراهب معزول.

ومن الأفلام الأخرى في المجموعة الرئيسية فيلم المخرج الألماني فيم فيندرز "لي بو جور دارنخويث" و "أرايفال" للمخرج الكندي دوني فيلونف و"بريمستون" للمخرج الهولندي مارتن كولهوفن و "راي" للمخرج الروسي أندريه كونتشالوفسكي.

وأضيف للمسابقة في اللحظة الأخيرة فيلم السيرة الذاتية "جاكي" للمخرج بابلو لارين بطولة ناتالي بورتمان التي أدت دور السيدة الأولى جاكلين كنيدي بعد اغتيال زوجها الرئيس الأمريكي الأسبق جون كنيدي.

وقال المدير الفني للمهرجان ألبرتو باربيرا إن أفلام هذا العام تناولت موضوعات عالمية لكنها اتخذت نهجا أكثر إعمالا للفكر وأقل اعتمادا على المشاهد المروعة لتصوير الحياة اليومية والعنف والفقر بدرجة أكبر من الدورات السابقة.

وقال في مؤتمر صحفي للإعلان عن الأفلام المشاركة "الموضوعات العظيمة والأسئلة الفلسفية والوجودية ...جرى الاقتراب منها هذه المرة مع ابتعاد المخرجين عن وحشية الواقع.

"لذلك لا يوجد مزيد من مشاهد الحياة اليومية أو صور الحروب الحالية لكن الأهداف العظيمة لا تزال موجودة. هذا ليس هروبا من العالم المعاصر ..لكنه سبيل لتأمل عالم اليوم بطريقة مختلفة." (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)