رئيس وزراء سلوفاكيا يتحدث عن خطر وقوع المزيد من الهجمات بسبب الهجرة

Fri Jul 29, 2016 11:54am GMT
 

براتيسلافا 29 يوليو تموز (رويترز) - قال روبرت فيكو رئيس وزراء سلوفاكيا اليوم الجمعة إن أوروبا تواجه خطر وقوع المزيد من الهجمات الإرهابية بسبب موجة الهجرة التي سهلت دخول مهاجمين وأسلحة بصورة غير مشروعة عبر حدود دول الاتحاد الأوروبي.

وتعرضت كل من ألمانيا وفرنسا لهجمات إسلاميين متشددين خلال الشهر الأخير وألقى الكثيرون باللوم على سياسة الباب المفتوح التي تتبناها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بعد أن دخل أكثر من مليون مهاجر إلى دول الاتحاد الأوروبي العام الماضي معظمهم هربا من الحروب في أفغانستان وسوريا والعراق وتوجه أغلبهم إلى ألمانيا.

وعلى الرغم من أن عدد الهجمات زاد منذ موجة الهجرة في الصيف الماضي كان أغلب المهاجمين من المتطرفين الذين نشأوا في الداخل.

وقال فيكو في مؤتمر صحفي "صلة مؤكدة بين الهجرة والإرهاب".

وأضاف "من الواضح أن إرهابيين قد يكونون استغلوا الهجرة الخارجة عن السيطرة ليس فقط للمرور ولكن أيضا لجلب أسلحة ومتفجرات... ولذلك فاحتمالات وقوع المزيد من الهجمات الإرهابية الفردية مرتفعة جدا."

وسلوفاكيا من أشد المنتقدين لكيفية تعامل الاتحاد الأوروبي مع أزمة الهجرة وعارضت تحديد حصص لقبول طالبي اللجوء في دول الاتحاد ودعت لتعزيز إجراءات الرقابة على الحدود.

ووعدت سلوفاكيا بأن تكون "وسيطا نزيها" أثناء توليها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي خلال بقية العام.

وقال فيكو إن بعض الخبراء الأمنيين يقدرون أن هناك نحو 300 ألف مهاجر في أوروبا -أغلبهم في ألمانيا- لا يعرف المسؤولون الأمنيون شيئا عن خلفياتهم ونواياهم.

وأضاف "ربما يكون أي شخص قد تمكن من عبور الحدود خلال موجة التدفق الكبيرة للمهاجرين غير الشرعيين. الرب وحده يعلم ما كانوا يحملونه في الحقائب على ظهورهم مع الغذاء والملابس."

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)