أمريكا: خطة روسيا بشأن عملية إنسانية في سوريا قد تكون "خدعة"

Fri Jul 29, 2016 8:17pm GMT
 

من أرشد محمد وسليمان الخالدي

واشنطن/بيروت 29 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الجمعة إن بلاده تسعى للتحقق من مدى صدق خطة أعلنتها روسيا لبدء عملية إنسانية في سوريا مشيرا إلى أنه إذا اتضح أنها "خدعة" فقد تعصف بالتعاون بين موسكو وواشنطن.

وفي حلب ربع مليون شخص محاصرين منذ أسابيع داخل مناطق سيطرة المعارضة من المدينة وهؤلاء لم يقتربوا حتى الآن من "ممرات آمنة" وعدت موسكو ودمشق بتوفيرها لمن يحاولون الفرار من أهم معاقل المعارضة في البلاد.

وأمس الخميس أعلنت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وحليفتها روسيا عملية إنسانية مشتركة للمنطقة المحاصرة وأسقطت فيها منشورات تطالب المقاتلين بالاستسلام والمدنيين بالمغادرة.

وعبرت الأمم المتحدة عن شكوك بشأن الخطة فيما اعتبرها مسؤولون أمريكيون محاولة لتفريغ المدينة من سكانها ليتسنى للجيش السيطرة عليها. ووصفت المعارضة السورية الخطة بأنها تغيير للتركيبة السكانية وتهجير قسري يرقى لجريمة حرب.

وقسمت حلب منذ 2012 وهي التي كانت كبرى المدن السورية قبل الحرب ليصبح قسم منها الآن في قبضة الحكومة وقسم آخر في قبضة المعارضة المسلحة. ومن شأن السيطرة على حلب منح الأسد أكبر انتصار في خمس سنوات من القتال وتحقيق أهم تغير في الموازين لصالحه منذ بدأت موسكو عملية لدعمه العام الماضي.

غير أن هذا سيمثل إهانة لكيري الذي قاد مبادرة دبلوماسية مع موسكو ليتسنى للقوتين العالميتين التعاون في مواجهة متشددين إسلاميين والعودة لتطبيق هدنة في مناطق أوسع من سوريا.

وحين سئل عن الخطة الروسية قال كيري إن واشنطن لا تزال غير واثقة من نوايا موسكو. وقال "إذا كانت خدعة فإنها تحمل مخاطرة تدمير التعاون تماما.

"من ناحية أخرى إذا تمكنا من حل الأمر اليوم والوصول إلى تفهم كامل لما يحدث ثم التوصل إلى اتفاق بشأن سبل المضي قدما فإن ذلك يمكن أن يفتح فعليا بعض الاحتمالات."   يتبع