حصري-حملة كلينتون تعرضت أيضا لاختراق إلكتروني خلال هجمات على الديمقراطيين

Sat Jul 30, 2016 12:39pm GMT
 

من مارك هوزنبول وجوزيف مين وجون والكوت

واشنطن/سان فرانسيسكو 30 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر مطلعة لرويترز إن شبكة كمبيوتر تستخدمها هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة تعرضت لاختراق في إطار هجوم إلكترونية واسع نال من مؤسسات سياسية تابعة للحزب.

ووقع الهجوم الجديد الذي أبلغت مصادر رويترز به أمس الجمعة بعد تقارير عن حالتي اختراق لشبكة اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي ولجنة جمع التبرعات لمرشحي الحزب لمجلس النواب.

وقال متحدث باسم حملة كلينتون في بيان في وقت متأخر أمس إن برنامجا لتحليل البيانات تديره اللجنة الوطنية للحزب وتستخدمه الحملة وعدد من الكيانات الأخرى "تم الوصول إليه في إطار الهجوم على اللجنة الوطنية للحزب".

وقال المتحدث نيك ميريل "نظام الكمبيوتر الخاص بحملتنا يخضع للمراجعة من قبل خبراء في مجال الإنترنت. حتى الآن لا يوجد دليل على أن أنظمتنا الداخلية في خطر."

وفي وقت لاحق قال مسؤول في الحملة إن قراصنة اخترقوا خادم برنامج التحليل لمدة خمسة أيام تقريبا. وقال المسؤول إن برنامج تحليل البيانات واحد من عدة أنظمة تستخدمها الحملة لتحليل بيانات الناخبين ولا يتضمن أرقام التأمينات الاجتماعية أو بطاقات الائتمان.

وقالت مصادر على دراية بالأمر إن إدارة الأمن القومي بوزارة العدل تتحقق من احتمال أن تكون الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها مؤسسات سياسية تابعة للحزب قد شكلت تهديدا للأمن القومي الأمريكي.

وذكرت أن مشاركة تلك الإدارة في التحقيق تشير إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما خلصت لأن الهجمات تمت برعاية دولة.

ولم يتسن على الفور استيضاح طبيعة المعلومات التي حصل عليها القراصنة في ثالث هجوم من نوعه على أهداف ديمقراطية حساسة يتم الكشف عنه خلال الأسابيع الستة الأخيرة. لكن الهجوم أثار مخاوف داخل الحزب وخارجه قبل الانتخابات المقرر أن تجرى في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.   يتبع