مقابلة-بايلز تنتظر بلهفة للقفز من صخرة عالية بعد ريو (جمباز)

Sun Jul 31, 2016 5:01am GMT
 

من بريثا ساركار

لندن 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - من المفترض أن يؤدي القيام بحركات بلهوانية تتحدى الجاذبية الأرضية يوميا إلى تدفق كمية من الأدرينالين تكفي للأبد.

لكن بالنسبة للاعبة الجمباز الاستثنائية سيمون بايلز فإن هذا ببساطة لا يكفيها.

وقالت الأمريكية الشابة بايلز لرويترز في مقابلة عبر الهاتف ملخصة خططها لما بعد اولمبياد ريو دي جانيرو "أخطط للقيام بأشياء لا يمكنني أن أفعلها حاليا بسبب الجمباز. أشياء مجنونة مثل السباحة مع أسماك القرش أو القفز من صخرة عالية في الماء."

وبالنسبة لأغلب الناس فإن طقوس بايلز اليومية التي تتضمن القيام بحركات بهلوانية في الهواء لعدة ساعات - مع إتقانها للأداء على عارضة التوازن وحصان الوثب والحركات الأرضية والعارضتين - يمكن أن تمثل "شيئا جنونيا" بالفعل.

وبالنسبة لرياضية توصف بالفعل بأنها أعظم لاعبة جمباز على الإطلاق حتى من قبل أن تشارك لأول مرة في الألعاب الاولمبية في أغسطس آب فإن التنافس على المستوى العالمي مثل لعب الأطفال.

ومنذ أن شاركت في بطولة العالم لأول مرة عام 2013 أصبحت بايلز (19 عاما) قوة لا يمكن إيقافها. وفي العام الماضي أصبحت أول رياضية تحرز ذهبية كل الأجهزة ثلاث مرات متتالية في بطولة العالم.

وقالت بايلز "أتمنى فقط أن أرى الأمر بالطريقة التي ترونها لأنه بالنسبة لي ما أفعله عادي.. هذا شيء أفعله كل يوم."

وأضافت "في بعض الأحيان عندما أشاهد (أدائي على موقع يوتيوب) أعتقد أنه غير حقيقي. كيف يمكن أن أقفز في الهواء وأقوم بكل هذه الحركات ثم أنزل على الأرض؟   يتبع