أمريكا تنافس على ذهبية السلة في ريو بالصف الثاني بدلا من فريق "الأحلام"

Sun Jul 31, 2016 5:05am GMT
 

من ستيف كيتينج

تورونتو 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - يتوقع الا يواجه الفريق الأمريكي أي مشكلة في منافسات كرة السلة للرجال في اولمبياد ريو رغم غياب ستيفن كوري وليبرون جيمس.

فرغم افتقادها لجهود اثنين من أفضل اللاعبين في دوري السلة الأمريكي للمحترفين ما زالت الولايات المتحدة المرشحة الأبرز لذهبية منافسات اللعبة في اولمبياد 2016.

ومع قرار العديد من اللاعبين عدم المشاركة في البطولة فإن الفريق الأمريكي سيخوض المنافسات بالصف الثاني بدلا من "فريق الأحلام" لكن هذا لا يعني الكثير بسبب امتلاكها مجموعة من المواهب القادرة على جعل المنافسين في حالة معاناة من "كوابيس" بحجم الاولمبياد.

وقرر راسل وستبروك وكريس بول وجيمس هاردن وبليك جريفين وجون وول وكوهي ليونارد وانطوني ديفيز أيضا عدم المشاركة في الاولمبياد في الفترة ما بين الخامس و21 أغسطس آب.

وبالنسبة لأي دولة أخرى فإن خسارة كل هذه المجموعة من اللاعبين الأساسيين يعني تبخر آمالها في الحصول على ميدالية. لكن في ظل المواهب الموجودة في كرة السلة الأمريكية فإن غياب هذه المجموعة لن يشكل أي مصدر للقلق.

وسيكون من الصعب وصف فريق يقوده كيفن دورانت الفائز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الأمريكي من قبل وكايري ايرفينج الفائز بلقب الدوري 2016 وكارميلو انطوني الحاصل على الميدالية الذهبية في الاولمبياد مرتين بأنه "فريق ثان" لكن هكذا سيكون الوصف على أي حال.

لكن حتى مع إجبار جيري كولانجيلو رئيس الاتحاد الامريكي على البحث عن مواهب أخرى فإن أمريكا ستظل مرشحة للفوز بالميدالية الذهبية في ريو في اليوم الأخير للاولمبياد.

وقال كولانجيلو في مقابلة مع رويترز عبر الهاتف "نشعر بالسعادة لوجود كل هذه المواهب في أمريكا ولدينا القدرة على تفهم قرارات اللاعبين الآخرين بالغياب عن البطولة. مع وجود كل هذه المواهب استطعنا اختيار تشكيلة قوية للغاية."   يتبع