إعادة-عرض-فيلبس لا يزال الوجه الأبرز في منافسات السباحة في ريو

Sun Jul 31, 2016 5:52am GMT
 

(دون تغيير في النص)

من الان بولدوين

لندن 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - من الصعب تعريف ماذا تعني كلمة العظمة لكن كلمتين فقط تكفيان لتعريف السباحة الأولمبية وهما: مايكل فيلبس.

ورغم مشاركة العديد من الأبطال حاملي الأرقام القياسية من جميع أنحاء العالم وتأهبهم للتألق في ريو إلا أن فيلبس - الأعظم على مر التاريخ - سيكون هناك مرة أخرى وفي بؤرة الاهتمام في اخر مشاركاته الأولمبية.

وقد لا يفوز فيلبس - الذي اعتزل في 2012 قبل أن يعدل عن قراره - بالعدد الأكبر من الميداليات لكن مشاركته الخامسة في الأولمبياد تعني الكثير.

وقال فيلبس خلال التصفيات الأمريكية "عدت للمنافسات لأني أردت ذلك. أردت فعل ذلك من أجلي."

وسيشارك السباح البالغ عمره 31 عاما في ثلاثة سباقات للفردي هي (100 و200 متر فراشة و200 متر للفردي المتنوع) فضلا عن سباق التتابع مع لاعبين أصغر سنا في الفريق الأمريكي الذي تغير بعض الشيء منذ اولمبياد لندن 2012.

وسيسعى فيلبس للمزيد من الذهب رغم النجاحات الكبيرة التي حققها إذ سيحاول إضافة المزيد إلى 18 ميدالية ذهبية أولمبية و22 في المجمل.

ويمكن لفيلبس - الفائز بذهبية سباقي 100 و200 متر فراشة في اخر ثلاث دورات أولمبية - أن يصبح أول سباح يفوز بذهبية في سباق واحد في أربع دورات أولمبية على التوالي.   يتبع