31 تموز يوليو 2016 / 05:22 / منذ عام واحد

عرض-فرسان أمريكا الجنوبية يحصلون على دفعة في أول أولمبياد بالقارة

من كارولين ستوفر

ساو باولو 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - في رياضة هيمن عليها الأوروبيون طويلا سيحصل فرسان أمريكا الجنوبية على دفعة في أول اولمبياد بالقارة والتي ستقام في منطقة ديودورو في ريو دي جانيرو الشهر المقبل.

وستشمل منافسات الفروسية في الألعاب الاولمبية الارجنتين وكولومبيا وفنزويلا واوروجواي إضافة للبرازيل الدولة المضيفة. وتأهلت بيرو إلى منافسات الفردي في قفز السدود لأول مرة مثلما فعلت الاكوادور في مسابقات الأيام الثلاثة.

وقالت سابرينا ايبانيز التي تشغل منصب الأمين العام للاتحاد الدولي للفروسية عن متسابقي امريكا الجنوبية ”الأمر يفوق المعتاد... المستوى ارتفع بشكل مذهل لذلك فهم قوة يجب أخذها في الاعتبار في المستقبل.“

وأبلغت ايبانيز رويترز أن تأهل المزيد من متسابقي امريكا الجنوبية جاء بعد الاستثمار في برامج تطوير الناشئين خلال العقد الماضي. وأشارت إلى أداء قوي في ألعاب الامريكتين في تورونتو العام الماضي حيث انتزعت فنزويلا فضية في منافسات الفردي بقفز السدود وجاءت الارجنتين في المركز الثاني في الفرق.

كما يشارك فرسان من تايوان وجمهورية الدومنيكان وفلسطين وقطر وزيمبابوي لأول مرة في الألعاب الاولمبية رغم أن المرشحين سيأتون من القوى التقليدية في الفروسية مثل المانيا وبريطانيا.

ففي اولمبياد لندن 2012 نجحت نيوزيلندا والسعودية فقط من خارج اوروبا في الحصول على ميداليات في الفروسية وكانت برونزية في مسابقات الأيام الثلاثة للفرق ومنافسات الفرق في قفز السدود على الترتيب.

وإضافة للتنوع الجغرافي فإن أغلب المنافسين في الفروسية هذا العام من الشبان. وتقل أعمار فريق الترويض البرازيلي بأكمله عن 25 عاما.

وفي وجود جيل جديد في الطريق تراجع بعض المخضرمين. وسيكون رودريجو بيسوا صاحب الذهبية الاولمبية البرازيلية الوحيدة في الفروسية وحامل العلم في 2012 ضمن الاحتياطيين في فريق قفز السدود.

وسيغيب الكندي ايان ميلر - الذي يحمل الرقم القياسي في المشاركة بالألعاب الاولمبية برصيد عشر مرات - بسبب إصابة جواده لكن ابنته ايمي ستظهر لأول مرة في منافسات قفز السدود.

وضمن الأبطال الاولمبيين العائدين الالماني لودجر بيرباوم (52 عاما) الحاصل على أربع ميداليات ذهبية في قفز السدود والفارس النيوزيلندي الفائز بميداليتين ذهبيتين مارك تود (60 عاما) في مسابقات الأيام الثلاثة.

وقال تود - الذي سيتجه إلى ريو وفي رصيده ميداليات اولمبية أكثر من أي متسابق آخر في الفروسية - لرويترز ”مستوى المنافسة في غاية القوة في هذه اللحظة ويحتاج المرء إلى كل شيء.“

ويعود الالماني مايكل يونج بعد فوزه بذهبيتي الفرق والفردي في مسابقات الأيام الثلاثة في لندن كما ستعود البريطانية الواعدة تشارلوت دوجاردن في منافسات الترويض مع الجواد فاليجرو الذي أحرزت معه ذهبيتي الفردي والفرق في 2012.

وقال المتسابقون والاتحاد الدولي للفروسية إنهم سعداء بمكان إقامة المنافسات في ديودورو الذي تم تحديثه بعد أن استضاف ألعاب الامريكيتين عام 2007.

وقالت ايبانيز إن مرض جلاندرز القاتل الذي يصيب الأحصنة وظهر في قاعدة عسكرية قريبة لم يعد يمثل أي قلق بعد عزل ديودورو لأغلب العام.

وأضافت ”ضمنت لنا وزارة الزراعة أن المكان آمن.. أجرت كل الاختبارات اللازمة لذا نثق أن المكان أصبح خاليا تماما (من المرض).“ (اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية - تحرير اشرف حامد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below