ارتباط عدم علاج اكتئاب ما قبل الولادة بالولادة المبتسرة ونقص وزن المولود

Sun Jul 31, 2016 4:04am GMT
 

نيويورك 31 يوليو تموز (رويترز) - ذكر تحليل جديد لدراسات قارنت بين نساء مكتئبات لم يُعالجن ونساء غير مكتئبات أن الاكتئاب في الحوامل مرتبط بولادة أطفال مبتسرين وانخفاض وزن الأطفال حديثي الولادة.

وقال الدكتور الكسندر جاردي من جامعة مكماستار في هاملتون باقليم اونتاريو في كندا لرويترز هيلث عبر البريد الالكتروني إن "نتائج دراستنا تشير إلى أن الاكتئاب خلال الحمل إذا لم يُعالج مرتبط بزيادة خطر ولادة أطفال مبتسرين والولادة المبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة.

"وعلى الرغم من هذا فإنه لا يعني أن علاج الاكتئاب بمضادات الاكتئاب سيحد من تلك المخاطر. إنها معلومة مهمة يأخذها الأطباء والنساء في حسبانهم في عملية اتخاذ القرار بشأن علاج الاكتئاب.

"من وجهة نظر طب التوليد فإن نتائجنا تشير إلى أن النساء المصابات باكتئاب لم يُعالج قد يستفدن من متابعة الولادة المبكرة وصغر حجم المولود."

وقال الدكتور جاردي إن "نتائجنا تشير إلى أن الاكتئاب غير المعالج مرتبط بقدر مماثل من الخطر فيما يتعلق بالولادة المبتسرة وصغر حجم الطفل مثلما وجدت دراسات أخرى في نساء عولجن من الاكتئاب بمضادات الاكتئاب.

"ولكن في ضوء السؤال الذي نريد الإجابة عليه لا نستطيع المقارنة بين هذه النتائج بشكل مباشر بأنفسنا. عملية اتخاذ القرار بشأن كيفية معالجة الاكتئاب خلال الحمل تتضمن أخذ عوامل كثيرة في الحسبان من بينها شخصية كل امرأة على حدة وشدة الاكتئاب والتاريخ العلاجي والخيارات الشخصية الخ.."

وقال إن من الضروري إجراء دراسات تقيس العوامل المختلفة المربكة المرتبطة بالاكتئاب خلال الحمل ولاسيما الاكتئاب الحاد.

وأضاف أيضا إن "نتائجنا تؤكد الحاجة إلى أبحاث تُقيم تأثير العلاج غير الدوائي على نتائج الحمل مثل الولادة المبتسرة وانخفاض وزن المولود."

وخلص إلى أن "اكتئاب ما قبل الولادة مشكلة أكثر شيوعا مما يدرك كثيرون بحيث يمكن أن تشكل تحديا للنساء المصابات به واللائي يسعين للحصول على مساعدة. وزيادة الوعي بهذه الحالة أمر مهم." (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية- تحرير عبد الفتاح شريف)