الأمريكية رود تسعى وراء الميداليات وكتب الأطفال في ريو (رماية)

Sun Jul 31, 2016 5:05am GMT
 

من سكوت مالون

31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - تسعى الرامية كيم رود لتعزيز رقمها القياسي باعتبارها المتسابقة الأمريكية الوحيدة التي تفوز بميداليات في خمس دورات اولمبية متتالية بعدما تأهلت لتمثل بلادها مرة أخرى في اولمبياد ريو دي جانيرو الشهر المقبل.

ولرود البالغ عمرها 36 عاما والمقيمة في كاليفورنيا تاريخ طويل في الرياضة إذ بدأت تمارسها للمرة الأولى وهي في العاشرة من عمرها وفازت بعد ثلاث سنوات بأول بطولة عالم.

وإذا تمكنت من تعزيز سجل ميدالياتها الذي بدأته في ألعاب اتلانتا 1996 ويشمل ثلاث ذهبيات وفضية وبرونزية فإن هذا سيعني أنها نجحت في تخطي إصابة خطيرة في الفخذ تعرضت لها بعد ولادة ابنها كارتر قبل عامين ونصف العام.

وأبلغت رود الصحفيين في تجمع للمتسابقين الأمريكيين الاولمبيين في بيفرلي هيلز بكاليفورنيا "كان التعافي من هذه الإصابة صعبا للغاية. كنت أسير بصعوبة شديدة. تضررت بعض الأعصاب."

وقالت إنها لا تمتلك الطاقة التي تمكنها من المران بالقدر نفسه الذي كانت تفعله قبل الإصابة. وتطلق الان 700 طلقة في الحصة التدريبية الواحدة مقابل ألف طلقة قبل الإصابة.

وزادت قدرتها على التحمل مقارنة بالأشهر القليلة الأولى التي أعقبت مولد كارتر حينما كانت تطلق 200 طلقة فقط في الحصة التدريبية.

وقالت رود "لم أصل بعد إلى ما أريد لكني في الطريق."

وتأمل رود أن يكون أمامها العديد من السنوات في هذه الرياضة بالنظر إلى أن أكبر رياضي على الإطلاق في الألعاب الاولمبية كان السويدي اوسكار سفان الذي شارك في منافسات الرماية في اولمبياد أنتويرب 1920 وعمره 72 عاما.   يتبع