عرض-منافسات السيف في ريو تعيد للأذهان أجواء الحرب الباردة

Sun Jul 31, 2016 5:40am GMT
 

من براد هينز

ساو‭ ‬باولو 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - تنذر منافسات المبارزة في دورة ريو دي جانيرو الأولمبية بمواجهات مثيرة في إطار تنافس قديم بين قطبين من أقطاب الرياضة.

وتملك روسيا والولايات المتحدة مجموعة من الرياضيين المتميزين الذين يسيطرون بشكل كبير على اللعبة وهو ما أخرجهما من ظلال القوى التقليدية مثل فرنسا وايطاليا.

ورغم أن تاريخ التنافس بين الولايات المتحدة وروسيا ربما يستحضر المنافسة بينهما في هوكي الجليد أو المصارعة لكن فريقيهما في السلاح هذا العام يعد بين الأقوى وفقا لما تعيه الذاكرة حيث ينافس على ميدالية في كل منافسة من المنافسات سواء على صعيد الفردي أو الفرق.

وتحسبا للصدام بين قطبي الحرب الباردة منحت محطة إن.بي.سي التلفزيونية الأمريكية وقتا أطول لبث منافسات السلاح في دورة ريو مقارنة بأي محطة أمريكية أخرى من قبل.

وسيتجنب المتنافسون الروس مصير مواطنيهم في ألعاب القوى الذين حرموا بالكامل من المشاركة في ريو بعد ثبوت تعاطي ممنهج للمنشطات.

وقال الاتحاد الدولي للسلاح يوم الأربعاء إن كافة نتائج اختبارات المنشطات التي جرت مؤخرا للرياضيين الروس الذين تأهلوا للأولمبياد جاءت سلبية.

والآن ستكون المنافسة أكثر وضوحا بين الولايات المتحدة وروسيا في السيف - الأسرع والأكثر شراسة بين المنافسات الثلاث في رياضة السلاح - حيث تتفاخر روسيا بتصدر التصنيف العالمي للرجال والسيدات من خلال اليكسي ياكيمنكو ومواطنته صوفيا فليكايا.

ومع ذلك ستواجه فليكايا - التي فازت بالفضية في لندن قبل أربع سنوات - متسابقة قوية هي ماريل زاجونيس - أكثر متسابقة أمريكية تتويجا على الإطلاق - والتي تسعى للفوز بذهبيتها الثالثة في ريو.   يتبع