31 تموز يوليو 2016 / 12:27 / بعد عام واحد

تلفزيون- طفل أردني عمره ثمانية أعوام يؤم المصلين في صلاة الجمعة

الموضوع 7085

المدة 3.23 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

في صباح كل جمعة يرتدي عيسى الشريف الذي يبلغ من العمر ثماني سنوات العباءة التقليدية كبيرة الحجم قليلا ويعتمر العمامة قبل أن يتوجه إلى المسجد مع والده.

وفي مسجد الأوابين في عمان يؤم عيسى عشرات الرجال في الصلاة.

ويقف الإمام الصغير على كرسي ويخطب في المصلين متحدثا عن الحياة والتقوى والاقتداء بالنبي محمد.

وقال عيسى إن والدته شجعته على حفظ الخطب والمواعظ بعد أن لاحظت أنه يقلد الأئمة في المنزل.

وقال في إشارة إلى خطبة الوداع للنبي محمد ”كنت أنا أروح عالمسجد مع بابا وأنا صغير فلما أرجع كنت أطلع عالكرسي وأحكي إشي مو مفهوم.. أشياء مو مفهومة.. فبيوم من الأيام ماما صارت تحكيلي إيش رأيك أحفظك إشي مفهوم.. سورة أحكيلها ماشي.. حفظتني أول خطبة اللي هي خطبة الوداع.“

وأخذ عيسى فرصته عندما تأخر الخطيب في أحد الأيام.

وقال ”ثاني يوم كان يوم الجمعة لما حفظتها وخلصتها.. فرحنا على الصلاة والشيخ تأخر.. الشيخ معاذ تأخر خمس دقائق عن الخطبة.. فبعد الصلاة.. خلصنا وصلينا.. صرت أحكي لو إنك تأخرت كمان شوي كنت رح أطلع أخطب بدالك.. صار يحكيلي إيش بدك تخطب؟ صرت أحكيله خطبة الوداع.. صار يحكيلي بتعرف تخطبها؟ صرت أحكيله اه.. صار يحكيلي خلص الجمعة الجاي بخليك تخطب.“

ويقول عيسى إنه يستمتع بإعداد الخطبة مع والديه والتفاعل مع المصلين في المسجد.

كما يستمتع بالتحدث إلى الأطفال في سنه ويشجعهم على حضور الصلوات وحفظ القرآن الكريم.

وأصبح لعيسى شعبية كبيرة. ويحضر بعض المصلين إلى المسجد فقط سماع خطبه. ويقوم آخرون بتصويره وهو يخطب أو التقاط الصور معه بعد صلاة.

وكثيرا ما يتم توجيه دعوات إلى الإمام الصغير لحضور المهرجانات والتجمعات لإعطاء المواعظ وتلاوة آيات من القرآن الكريم.

وقال الأب محمود الشريف والد عيسى الشريف إنه لاحظ أولا موهبة ابنه عندما كان عمره أربعة أعوام فقط.

وفي الوقت الذي يشجع فيه الأب ابنه على تنمية هذه الموهبة والإيمان يعمل أيضا على ضمان أن يستمتع بطفولة طبيعية.

وقال الأب محمود الشريف ”لغاية الآن هو في مدارس النظم.. كمنحة.. وبالعكس بيمارس كل حقوقه.. بيلعب في الشارع مع أصحابه.. يعني هو وقت المسجد.. وقت الخطبة بس بيكون كالرجال.. أما باقي الوقت.. بالعكس.. منعامله كطفل.“

وقال الشريف إن ابنه يرغب في أن يصبح طبيبا عندما يكبر لكن الخطابة ستظل جزءا من حياته.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below