1 آب أغسطس 2016 / 10:18 / منذ عام واحد

مقدمة 3-إسقاط طائرة هليكوبتر روسية في محافظة إدلب السورية

(لإضافة تفاصيل)

من ليزا بارينجتون دميتري سولوفيوف

بيروت/موسكو أول أغسطس آب (رويترز) - أسقطت طائرة هليكوبتر روسية في محافظة إدلب السورية التي تسيطر عليها المعارضة اليوم الاثنين مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص كانوا على متنها في أكبر خسارة بشرية للقوات الروسية تعترف بها رسميا منذ بدء عملياتها في سوريا.

وأظهرت صور جرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي يفترض أنها من موقع سقوط الطائرة جثة عارية تجر على التراب قرب الحطام. وظهرت كذلك لقطات لوثائق هوية روسية يعتقد أنها أخذت من الطائرة.

قالت وزارة الدفاع الروسية إن طائرة نقل عسكرية من طراز ام.اي-8 أسقطت بعد أن قامت بتوصيل مساعدات إنسانية لمدينة حلب وأثناء عودتها إلى القاعدة الجوية الروسية الرئيسية في محافظة اللاذقية في غرب البلاد.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين ”على حد علمنا من المعلومات التي تلقتها وزارة الدفاع توفي من كانوا على متنها. توفوا أبطالا.“

وسقطت الطائرة بالقرب من بلدة سراقب في محافظة إدلب في منتصف الطريق تقريبا بين حلب والقاعدة الجوية الروسية في حميميم قرب ساحل البحر المتوسط.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إسقاط الطائرة. وليس لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية نشاط في المنطقة لكن هناك جماعات إسلامية معارضة أخرى فضلا عن معارضين معتدلين تدعمهم الولايات المتحدة وحلفاؤها.

ويطرح ذلك احتمال أن تكون الطائرة الروسية أسقطت بسلاح أمريكي وهو ما قد يثير أزمة دبلوماسية كبيرة. فقد سلحت الولايات المتحدة بعض الجماعات المعارضة بصواريخ تاو المضادة لدبابات والتي يمكن كذلك استخدامها ضد الطائرات الهليكوبتر.

ويدعم الجيش الروسي منذ سبتمبر أيلول الماضي الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة منذ خمس سنوات.

وفي حلب وعلى بعد نحو 40 كيلومترا شمال شرقي موقع التحطم تحاصر القوات الحكومية المدعومة بسلاح الجو الروسي جماعات معارضة. وتنفذ الجماعات المعارضة هجوما لكسر حصار الحكومة لمناطق تسيطر عليها المعارضة في المدينة.

وقالت موسكو الأسبوع الماضي إنها ستفتح ممرات إنسانية ليغادر المدنيون المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وليسلم المقاتلون سلاحهم.

لكن الجماعات المعارضة ومنظمات الإغاثة أبدت تشككها قائلة إن الطائرات الروسية تقصف المدينة وتسبب خسائر في صفوف المدنيين. وأشار مسؤولون أمريكيون إلى أن الخطة ربما تكون محاولة لإخلاء المدينة من السكان حتى يتمكن الجيش السوري من السيطرة عليها.

وتنفي روسيا استهداف مدنيين.

وعلى الرغم من إصرار الغرب على اتهام روسيا بمساعدة الأسد في حملة وحشية على شعبه يتحدث الرئيس الروسي عن العملية في سوريا باعتبارها مثالا على النجاح في الحرب على الإرهاب.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below