تركيا تعتقل أفراد كوماندوس حاولوا اعتقال إردوغان خلال محاولة الانقلاب

Mon Aug 1, 2016 2:00pm GMT
 

من دارين باتلر ويشيم ديكمن

اسطنبول أول أغسطس آب (رويترز) - ألقت قوات تركية خاصة القبض على مجموعة من أفراد الكوماندوس المنشقين الذين حاولوا القبض على الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أو قتله خلال محاولة الانقلاب فيما قال وزير في الحكومة إن مدبري هذا الانقلاب "لن يروا نور الشمس طالما كان في صدورهم نفس."

وقال مسؤول اليوم الاثنين إن طائرات بدون طيار وطائرات هليكوبتر حددت أماكن 11 هاربا من أفراد الكوماندوس في تلال تغطيها الغابات حول منتجع مرمرة المطل على البحر المتوسط بعد ملاحقة استمرت أسبوعين. وكانوا ضمن مجموعة هاجمت فندقا حيث كان يقضي إردوغان عطلته ليلة محاولة الانقلاب يوم 15 يوليو تموز.

ووقعت العملية خلال الليل بعد أن أحكمت الحكومة قبضتها على الجيش بعزل أكثر من ألف جندي آخر لتوسع نطاق عمليات التطهير التي أعقبت الانقلاب داخل مؤسسات الدولة التي استهدفت عشرات الآلاف من الأشخاص.

وسببت محاولة الانقلاب والتطهير الذي أعقبها صدمة في تركيا التي كان آخر انقلاب عسكري عنيف فيها لانتزاع الحكم عام 1980 وهزت الثقة في استقرار عضو مهم في حلف شمال الأطلسي في ظل المعركة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية والحد من الهجرة غير المشروعة إلى أوروبا.

وقال وزير الاقتصاد نهاد زيبكجي إن مدبري الانقلاب سيندمون بشدة على محاولة الإطاحة بالديمقراطية في تركيا في كلمات تعكس مدى الغضب بين آلاف من الأتراك الذين شاركوا في تجمعات للتنديد بالانقلاب يوما بعد يوم.

ونسبت وكالة دوجان الخاصة للأنباء إلى زيبكجي قوله "سنجعلهم يتوسلون. سنلقيهم في حفر.. سيعانون من عقاب شديد في هذه الحفر لدرجة أنهم لن يروا نور الشمس طالما كان في صدورهم نفس."

وتابع قوله "لن يسمعوا صوتا بشريا مرة أخرى . سيتوسلون لنا أن نقتلهم."

ويلقي إردوغان باللوم على أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن في محاولة الانقلاب وتعهد بتطهير مؤسسات الدولة من نفوذ كولن. لكن نطاق التطهير والتلميحات بإعادة العمل بعقوبة الإعدام أثارت القلق في عواصم غربية وبين جماعات حقوقية.   يتبع