مسؤول: نيجيريا تستأنف المدفوعات النقدية لمسلحين سابقين بمنطقة نفطية

Mon Aug 1, 2016 9:36pm GMT
 

أبوجا أول أغسطس آب (رويترز) - قال مسؤول اليوم الاثنين إن الحكومة النيجيرية استأنفت تقديم مدفوعات نقدية لمسلحين سابقين في منطقة دلتا النيجر المضطربة في محاولة لإنهاء موجة من هجمات المسلحين على منشآت النفط والغاز.

كانت نيجيريا توقفت في فبراير شباط عن دفع الأموال للمسلحين السابقين الذين وافقوا بموجب عفو صدر في 2009 على التوقف عن تفجير خطوط أنابيب الخام في مقابل الحصول على أموال.

وتقول الحكومة إنها تجري محادثات مع المسلحين الذين تشتبه في وقوفهم وراء موجهة هجمات في الآونة الأخيرة على خطوط الأنابيب قلصت إنتاج البلاد بواقع 700 ألف برميل يوميا.

وقال بيري كيارامو مسؤول الإعلام في برنامج العفو "استؤنفت اليوم الاثنين المدفوعات النقدية للمسلحين السابقين. الأموال تدفع مباشرة من خلال البنك المركزي النيجيري في حساباتهم المصرفية."

وأضاف "تشمل المدفوعات أيضا الرسوم الدراسية لمن يدرسون بالخارج."

وتابع قوله "كانت آخر مدفوعات حصلوا عليها في فبراير من العام الحالي. والآن نحن نسدد كل المدفوعات المعلقة."

وبموجب العفو يحق لكل واحد من المسلحين السابقين الحصول على 65 ألف نيرا (203.44دولار شهريا) علاوة على تدريب وظيفي. لكن الحكومة كانت تخطط في الأصل للحد من المدفوعات النقدية في ظل الفساد وأزمة في الميزانية.

ويقول المسلحون وسكان متعاطفون معهم إنهم يريدون نصيبا أكبر من ثروة البلاد النفطية لمنطقتهم الفقيرة.

ويشكل النفط نحو 70 بالمئة من إيرادات الحكومة وتسببت الهجمات في تفاقم أزمة اقتصادية نتجت عن هبوط أسعار النفط العالمية.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)