البرازيل تخمد موجة عنف فجرتها عصابة للجريمة في ولاية بشمال البلاد

Tue Aug 2, 2016 3:41am GMT
 

برازيليا 2 أغسطس آب (رويترز) - قالت السلطات إن الشرطة أعادت الهدوء يوم الاثنين إلى ولاية في شمال البرازيل بعد ثلاث ليال من العنف من جانب عصابة للجريمة فجرت قنابل وأحرقت عشرات من الحافلات وأطلقت أعيرة نارية على مبان حكومية.

وقال مسؤولون إن موجة العنف في ريو جراندي دو نورتي الواقعة على بعد حوالي 2500 كيلومتر شمالي ريو دي جانيرو أثارتها خطة لنقل بعض زعماء للعصابة ممن يقضون أحكاما من السجن المركزي بالولاية إلى سجون اخرى وتعطيل الاتصالات من هواتفهم الخلوية.

وأجاز الرئيس البرازيلي ميشيل تامر -الذي يسعى لإخماد العنف قبل أيام قليلة من إنطلاق دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو- إرسال ألف من جنود الجيش و200 من مشاة البحرية إلى الولاية يوم الاحد. ولا تقام أي من المنافسات الاولمبية في ريو جراندي دو نورتي.

وقال الجنرال رونالدو لوندجرين قائد قوات الامن بالولاية "نحن نكسب هذه الحرب... عدد الحوادث يتراجع" في إشارة إلى العنف في العاصمة ناتال وحوالي 200 بلدة أخرى في أرجاء الولاية.

وقال مكتبه إن 65 شخصا يشتبه بارتكابهم أعمال عنف وتخريب القي القبض عليهم منذ يوم الجمعة.

ومن بينهم خواو ماريا دوس سانتوس (32 عاما) المشتبه بأنه أحد مؤسسي العصابة. وقال بيان للشرطة إن دوس سانتوس القي القبض عليه يوم الاحد وبحوزته 302 ألف ريال (92600 دولار) و20 كيلوجراما من الكوكايين الخام ومسدسان ومجوهرات وساعات و68 هاتفا خلويا.

وأضاف البيان أن الحرائق دمرت 26 حافلة في حين تعرضت أربعة مبان لاطلاق نار وإنفجرات أربع قنابل في أرجاء الولاية. ولم ترد تقارير عن اصابات.

واغلقت بعض المدارس بعد أن اشعلت النيران في حافلة مدرسية.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)