تقلص هوة الخلافات بين أمريكا وإسرائيل في محادثات المساعدات الدفاعية

Tue Aug 2, 2016 7:28am GMT
 

من باتريشيا زنجرل ودان وليامز

واشنطن/القدس 2 أغسطس آب (رويترز) - قال مسؤولون إن الولايات المتحدة وإسرائيل قلصتا هوة خلافاتهما فيما يتعلق بمفاوضات قد تكون حاسمة هذا الأسبوع لإبرام اتفاق على صفقة مساعدات عسكرية بمليارات الدولارات.

وقالت مصادر في الكونجرس إنه مما يثير الآمال في إمكانية إزالة عقبة رئيسية في طريق إتمام المفاوضات أن إسرائيل أشارت إلى أنها قد تقبل مطلب إدارة أوباما بإنفاق أموال المساعدات العسكرية الأمريكية بالكامل في نهاية الأمر على أسلحة أمريكية الصنع بدلا من الوضع الحالي الذي ينفق فيه جانب منها على أسلحة إسرائيلية الصنع.

وسيمثل ذلك تنازلا كبيرا من جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد مفاوضات شابها التوتر على مدى شهور بشأن الاتفاق الذي سيغطي فترة عشر سنوات.

غير أن مسؤولين من الجانبين قالوا إن نتنياهو الذي كانت علاقته بالرئيس باراك أوباما مشحونة قرر فيما يبدو أن من الأفضل إبرام اتفاق معه بدلا من انتظار الحصول على شروط أفضل من الرئيس الأمريكي المقبل.

وسيترك الرئيس أوباما منصبه في يناير كانون الثاني المقبل.

وتواكبت الخلافات حول المساعدات مع احتكاك مستمر حول الاتفاق النووي الذي توصلت إليه القوى العالمية بقيادة الولايات المتحدة مع إيران ألد أعداء إسرائيل في المنطقة في العام الماضي.

كذلك اختلفت الولايات المتحدة وإسرائيل فيما يخص القضية الفلسطينية. وفي الأسبوع الماضي انتقدت وزارة الخارجية الأمريكية إسرائيل لاعتزامها التوسع في بناء المستوطنات اليهودية على أراض محتلة.

وأمس الاثنين أوفد نتنياهو يعقوب ناجل القائم بأعمال رئيس مجلس الأمن الوطني الإسرائيلي إلى واشنطن ليرأس محادثات ستستمر ثلاثة أيام. وقال مصدر أطلعه نتنياهو على مجريات الأمور إن رئيس الوزراء أبدى أمله أن يتمكن ناجل من إتمام المفاوضات بشأن مذكرة تفاهم جديدة وأن يؤدي ذلك إلى زيادة التمويل.   يتبع