إعادة-تحقيق-إذا كان البابا تخلى عن كرسي البابوية لماذا لا يمكن لإمبراطور اليابان المسن التخلي عن العرش؟

Tue Aug 2, 2016 2:12pm GMT
 

(لإضافة حرف ناقص في العنوان)

طوكيو 2 أغسطس آب (رويترز) - إذا كان البابا بنديكت السادس عشر فعلها كما فعلتها ملكة هولندا الملكة بياتريس فلماذا يصعب جدا على إمبراطور اليابان المسن أن يتخلى عن العرش؟

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية(إن.اتش.كيه) الشهر الماضي إن الإمبراطور أكيهيتو (82 عاما) يريد التخلي عن العرش "خلال بضع سنوات" وهو أمر غير مسبوق في اليابان الحديثة.

ويتعاطف اليابانيون العاديون مع رغبته على ما يبدو للتنازل عن العرش لولي عهده الأمير ناروهيتو ولكن هذه الفكرة تواجه اعتراضا شديدا من القاعدة المحافظة لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وأثار المحافظون اعتراضات بالفعل على تغيير القانون للسماح لأكهيتو بالتقاعد مشيرين إلى مشكلات تتراوح بين لقبه واحتمال نشوب صراع مع إمبراطور جديد والقلق من أن تكون الخطوة التالية هي السماح للنساء بوراثة العرش وهو شيء يبغضه التقليديون.

وربما أكثر من ذلك يخشى المحافظون من أن يؤدي نقاش بشأن مستقبل العائلة الإمبراطورية إلى صرف الطاقة السياسية عن حملة آبي لتعديل الدستور السلمي الذي وُضع بعد الحرب والذي يصفونه بأنه رمز للهزيمة ولكن المؤيدين يعتبرونه ضامنا لديمقراطية اليابان.

وحصلت كتلة آبي الحاكمة في الشهر الماضي على أغلبية الثلثين في مجلس المستشارين(المجلس الأعلى للبرلمان) مما يمهد الطريق -مع سيطرته بنسبة مماثلة على المجلس الأدنى للبرلمان- أمام محاولة تغيير الدستور التي تتطلب كذلك موافقة أغلبية الناخبين خلال استفتاء.

* ظهور تلفزيوني مباشر   يتبع