تحقيق-استخدام الانقلابيين لتطبيق تراسل "غير احترافي" ساعد أنقرة في رصد شبكتهم

Wed Aug 3, 2016 6:55pm GMT
 

من إريك أوتشارد وحميرة باموق

فرانكفورت/اسطنبول 3 أغسطس آب (رويترز) - تمكنت السلطات التركية من اقتفاء أثر آلاف الأشخاص التي تتهمها بالمشاركة في شبكة سرية لها صلة بمحاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي بفك تشفير الخصائص الأمنية الضعيفة لتطبيق تراسل غير معروف تقريبا على الهواتف الذكية.

وقال خبراء أمنيون فحصوا التطبيق المعروف باسم (بايلوك) بناء على طلب رويترز إنه من عمل مطوري برمجيات هواة فيما يبدو وترك معلومات مهمة عن مستخدميه دون تشفير.

وقال مسؤول تركي كبير إن المخابرات التركية فكت شفرة التطبيق في وقت سابق هذا العام وتمكنت من تعقب عشرات الآلاف من أعضاء حركة دينية تنحي الحكومة باللائمة عليها في محاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي.

وتوقف أعضاء الحركة عن استخدام التطبيق قبل عدة أشهر بعد معرفتهم بفك شفرته لكنه سهل مع ذلك القيام بعملية تطهير شملت عشرات الألوف من المعلمين وأفراد الشرطة والجنود ومسؤولي القضاء في أعقاب الانقلاب.

وتحمل تركيا أتباع رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن مسؤولية محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 و16 يوليو تموز. وينفي كولن أي صلة له بالانقلاب.

وقال مسؤول تركي كبير "بيانات بايلوك مكنتنا من رصد شبكتهم - أو جزء كبير منها على الأقل."

وأضاف "ما أستطيع أن أقوله هو أن عددا كبيرا من الناس جرى تحديدهم عبر بايلوك تورطوا بشكل مباشر في محاولة الانقلاب."

وأضاف المسؤول التركي أن أتباع كولن ربما هم الذين أنشأوا بايلوك كي يتسنى لهم التواصل. بيد أن خبراء استشارتهم رويترز لم يتمكنوا من التحقق من ذلك.   يتبع