3 آب أغسطس 2016 / 20:17 / منذ عام واحد

مقدمة 1-رفض ترامب دعم رئيس مجلس النواب يغضب رئيس الحزب الجمهوري

(لإضافة تعليق لبينس وتفاصيل بشأن ريان)

من دوينا تشياكو وستيف هولاند

واشنطن 3 أغسطس آب (رويترز) - ساد الاضطراب حملة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب اليوم الأربعاء بعدما أغضب كبار قادة الحزب بانتقاده أسرة جندي قتل في الحرب ورفضه دعم حملة انتخاب رئيس مجلس النواب بول ريان لفترة جديدة في الكونجرس.

وقال ترامب أمس الثلاثاء إنه سيوقف دعمه لكل من رئيس مجلس النواب ريان والسناتور جون مكين في المنافسات التمهيدية المقبلة لانتخابات الكونجرس ليرد بذلك على منتقديه في قيادة الحزب الجمهوري التي وبخته بسب خلافه العلني مع والدي الكابتن المسلم بالجيش الأمريكي همايون خان الذي قتل في حرب العراق عام 2004.

وذكر مصدران جمهوريان إن رينسي بريبوس رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية استشاط غضبا لعدم دعم ترامب لريان وهو أبرز جمهوري منتخب وبسبب نزاع المرشح الرئاسي مع أسرة خان.

وقال مصدر جمهوري مطلع على الوضع عن بريبوس ”بدا وكأنه قد جن جنونه“.

وعمل بيربوس أكثر من أي شخصية كبيرة أخرى في مؤسسة الحزب الجمهوري لإعادة ترامب إلى حظيرة الحزب على الرغم من وضع رجل الأعمال في نيويورك كدخيل على الحزب. وتغلب ترامب الذي لم يسبق له الترشح لمنصب عام على 16 منافسا ليصبح المرشح الجمهوري لانتخابات الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وقبيل مؤتمر الحزب الجمهوري الشهر الماضي سعى رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية إلى حشد الحزب الذي تسوده انقسامات خلف ترامب. ويشعر بريبوس بغضب شديد جراء الجراح التي أصاب بها ترامب نفسه ورفضه الالتزام بأساسيات اللياقة بدعمه ريان.

لكن في مسعى لتهدئة المشاعر المتأججة فيما يبدو قال مايك بينس المرشح على منصب نائب الرئيس مع ترامب اليوم الأربعاء إنه يبارك ريان ”كزعيم محافظ قوي“.

وأبلغ حاكم إنديانا فوكس نيوز إن الأمر يستغرق وقتا لبناء علاقات في السياسة وهذا بالضبط ما يفعله ترامب وريان.

وكان ترامب قد دخل في خلاف مع خيزر وغزالة خان منذ أن ظهرا في المؤتمر الوطني الديمقراطي الأسبوع الماضي وأشارا إلى تضحية ابنهما الذي قتل في تفجير سيارة في العراق عام 2004 وانتقدا اقتراح ترامب بمحاربة الإرهاب عن طريق منع المسلمين بشكل مؤقت من دخول الولايات المتحدة.

وانتقد العديد من الزعماء الجمهوريين ومنهم ريان ومكين مهاجمة ترامب لوالدي همايون خان الذي حصل على وسام النجمة البرونزية بعد مقتله.

وحتى حليف ترامب منذ فترة طويلة كريس كريستي حاكم نيوجيرزي قال إنه من غير اللائق انتقاد أسرة خان.

وتجاهل ترامب الذي أدلى بتصريحاته بشأن ريان ومكين في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست الاثار المحتملة لتلك التصريحات.

وكتب المرشح الجمهوري على حسابه على تويتر في وقت مبكر من صباح اليوم يقول ”حملتي تتمتع بوحدة صف عظيمة ربما أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى. أريد أن أشكر الجميع على تأييدهم الرائع. فلنهزم اتش“ مشيرا إلى هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية.

وقال مدير الحملة بول مانافورت لفوكس نيوز إن الحملة تسير في اتجاه إيجابي وإن المرشح نفسه يسيطر على الأمور.

وأضاف ”الحملة في وضع جيد للغاية. نحن منظمون. نمضي قدما.“

بيد أن مصدرا جمهوريا قال إن مانافورت كان يسعى جاهدا لإعادة المرشح للالتزام بالنهج الرسمي للحزب.

الاضطرابات الأخيرة

ساد الاضطراب حملة ترامب التي كانت عاصفة على الدوام في الأيام الأخيرة. وأقال يوم الاثنين إد بروكوفر وهو مستشار كبير عينه كحلقة وصل بين الحملة واللجنة الوطنية الجمهورية.

ويحاول ريان الأوفر حظا في الفوز الأسبوع المقبل في سباقه ضد منافسه الرئيسي بول نيهلن فيما يبدو تجاهل ازدراء ترامب. وقال معاون لريان إنه لن يكون لدى رئيس مجلس النواب الوقت ليلتقي بترامب في وقت لاحق هذا الأسبوع عندما يقوم المرشح الرئاسي بحملة في ويسكونسن وهي الولاية التي ينحدر منها ترامب.

ولم يحدد المعاون ما إذا كان أي شخص قد طلب لقاء ترامب وريان لكن في رده على سؤال بشان ما إذا كانا سيلتقيان لإصلاح الأمور قال المعاون لرويترز ”رئيس مجلس النواب لديه جدول كامل - ولا يستطيع أن يفي بالتزامات سابقة في الدائرة (الانتخابية للكونجرس).“

وقال معاون جمهوري في الكونجرس إن هناك إحباطا شديدا في الكونجرس من مواصلة ترامب الانخراط في ”مشاحنات تافهة“. وقال المعاون إن مكاتب الكونجرس التي تدعم ترامب تلقت مجموعتين من نقاط النقاش يوم الاثنين من الحملة بشأن وضع خان لكن لم تسمع أي شيء من الحملة عن تعليقات ترامب بخصوص ريان.

والخلاف بشأن معاملة ترامب لأسرة خان هو أحدث صدع في حزب عصفت به المعارضة للمرشح.

وفي وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء تبنى ميج ويتمان وهو جمهوري بارز وجامع أموال للحزب وهو الرئيس التنفيذي لشركة هيوليت باكارد تأييد كلينتون كمرشحة للرئاسة ووصف ترامب بأنه ”شخصية سلطوية“ ويمثل تهديدا للديمقراطية.

وفي نبأ سار لترامب قالت حملة ترامب إنها جمعت هي واللجنة الوطنية الجمهورية 80 مليون دولار تبرعات في يوليو تموز. وكان ذلك أقل من التسعين مليون دولار التي جمعتها كلينتون مع اللجنة الوطنية الديمقراطية في نفس الشهر لكنه مثل زيادة كبيرة عن الشهور الماضية.

وحظي ترامب - وهو نجم سابق لتلفزيون الواقع يميل كثيرا لإطلاق الإهانات دونما حساب - بدعم خاص من الطبقة العاملة التي تشعر أن المؤسسة السياسية أهملتها. وشملت خططه منع المسلمين من دخول البلاد بشكل مؤقت وبناء سياج على طول الحدود المكسيكية لصد المهاجرين غير الشرعيين وإعادة التفاوض على الاتفاقات التجارية.

وشن الرئيس الديمقراطي باراك أوباما أمس الثلاثاء أعنف هجوم حتى الآن على ترامب واصفا إياه بغير اللائق للرئاسة وتساءل لماذا يواصل الزعماء الجمهوريون دعمه في ظل هجومهم المتكرر على أفعاله.

وتظهر استطلاعات الرأي حصول كلينتون على دفعة عقب مؤتمر حزبها الأسبوع الماضي. وأظهر مؤشر ريل كلير بوليتيكس لمتوسط استطلاعات الرأي الوطنية الأخيرة تقدمها بفارق 4.5 نقطة مئوية على ترامب حيث حصلت على 46.5 في المئة مقابل 42 للمرشح الجمهوري.

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below