جماعة حقوقية: قوات الحكومة السورية استهدفت مستشفيات في أسوأ أسبوع بحلب

Wed Aug 3, 2016 7:51pm GMT
 

بيروت 3 أغسطس آب (رويترز) - قالت جماعة حقوقية مقرها الولايات المتحدة اليوم الأربعاء إن قوات الحكومة السورية شنت ضربات جوية على ستة مستشفيات في منطقة حلب خلال أسبوع في هجمات ترقى إلى جرائم حرب.

وقالت جماعة أطباء من أجل حقوق الإنسان إنه كان أسوأ أسبوع من الهجمات على المنشآت الطبية في منطقة حلب منذ بداية الصراع السوري قبل خمس سنوات. وقتل في الصراع ما يربو على 250 ألف شخص.

وأضافت الجماعة ومقرها نيويورك أن المنشآت الطبية استهدفت في الفترة من 23 إلى 31 يوليو تموز.

وكانت حلب المدينة والمحافظة بين أكثر المناطق تضررا من احتدام أعمال العنف في حين أخفقت جهود السلام في وقت سابق هذا العام وانهار وقف هش لإطلاق النار.

وقالت ويدني براون مديرة برامج جماعة أطباء من أجل حقوق الإنسان في بيان "منذ يونيو شهدنا تقارير متزايدة عن هجمات على المدنيين في حلب وضربات على البنية التحتية الطبية المتبقية في المنطقة."

وأضافت براون "كل هجوم من هذه الهجمات يمثل جريمة حرب."

وتقدمت قوات الحكومة السورية وحلفاؤها بدعم روسي في الأشهر الأخيرة وفرضت حصارا على المنطقة التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في حلب منذ أوائل يوليو تموز عندما أغلقت الطريق الرئيسي لخروج المعارضة من المدينة.

وقالت براون "تعني التفجيرات والافتقار إلى المساعدات الإنسانية وإخفاق الأمم المتحدة في إرسال أي نوع من المساعدة أن عدد القتلى ربما يصبح كارثيا قريبا."

وقالت جماعة أطباء من أجل حقوق الإنسان إنها قامت بتوثيق أكثر من 370 هجوما على 265 منشأة طبية خلال الحرب ومقتل 750 من العاملين في القطاع الطبي.

(إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)