دبلوماسية أمريكية تتصدى لتليمحات إلى أن واشنطن إستفزت كوريا الشمالية

Thu Aug 4, 2016 1:58am GMT
 

الامم المتحدة 4 أغسطس آب (رويترز) - تصدت السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة سمانثا باور لتلميحات إلى أن قرار الولايات المتحدة نشر نظام متطور للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية إستفز كوريا الشمالية مما دفعها إلى إجراء تجارب لاطلاق صواريخ باليستية.

وقالت الصين حليف بيونجيانج إن قرار واشنطن الشهر الماضي نشر نظام ثاد سيؤدي فقط إلى تفاقم التوترات في شبه الجزيرة الكورية. وهددت كوريا الشمالية برد ملموس على قرار نشر نظام الدفاع الصاروخي الامريكي.

ومتحدثة عقب اجتماع لمجلس الامن التابع للامم المتحدة بشان الصاروخ الذي أطلقته كوريا الشمالية يوم الاربعاء والذي سقط في مياه تحت السيطرة اليابانية للمرة الاولى قالت باور إن نظام الدفاع الصاروخي يهدف للحماية من التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية.

وأضافت قائلة للصحفيين بعد الاجتماع المغلق مشيرة إلى الزعيم الكوري الشمالي "أي تصور بأن الفاعل الاصلي هو أحد غير كيم جونج اون والنظام الحاكم في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) ليس له أساس في الواقع وليس له أساس في التاريخ."

وقال السفير الصيني لدى الامم المتحدة ليو جياي إنه ينبغي عدم القيام بأي أعمال من شأنها أن تفاقم التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وعندما سئل عما يمكن عمله لتخفيف حدة الوضع أجاب قائلا "إذا نظرت إلى العوامل التي تساهم في التوتر في شبه الجزيرة الكورية فإنني أعتقد أن الاجابة بديهية."

وعقد مجلس الامن المؤلف من 15 دولة الاجتماع بطلب من اليابان والولايات المتحدة في أعقاب أحدث تجربة في سلسلة تجارب لاطلاق الصواريخ أجرتها كوريا الشمالية في تحد لقرارات المجلس.

وقال السفير الياباني لدى الامم المتحدة كورو بيسو للصحفيين "الصاروخ سقط في المنطقة الاقتصادية الخاصة لليابان. لم يكن هناك أي تحذير على الاطلاق."

"بالتأكيد فانها مشكلة كبيرة جدا لأمن وسلامة منطقتنا."   يتبع