4 آب أغسطس 2016 / 11:22 / منذ عام واحد

تلفزيون- اتهام شرطي في واشنطن بمساعدة تنظيم الدولة الإسلامية

الموضوع 3275

المدة 1.38 دقيقة

الإسكندرية بفرجينيا في الولايات المتحدة

تصوير ‭‭3‬‬ أغسطس آب 2016

الصوت طبيعي وجزء صامت

المصدر بيل هينيسي وتلفزيون رويترز

القيود جزء يتعين فيه الإشارة إلى بيل هينيسي

القصة

قالت وزارة العدل الأمريكية إن شرطيا يعمل في تأمين وسائل النقل في العاصمة واشنطن اعتقل أمس الأربعاء (3 أغسطس آب) بتهمة محاولة توفير دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية وهو أول فرد من سلطات إنفاذ القانون يواجه مثل هذا الاتهام.

وأظهرت سجلات محكمة أن الشرطي نيكولاس يانج (36 عاما) الذي يقيم في فيرفاكس بولاية فرجينيا أرسل في يوليو تموز رموزا لبطاقات هدايا بقيمة 245 دولارا لمخبر تابع لمكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي).

وكان المقصود إرسال بطاقات الهدايا إلى حسابات على برامج تواصل على الهواتف المحمولة يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية لتجنيد متابعيه. وكان يانج يعتقد أن المخبر الذي كان يراسله أحد معارفه ويعمل مع التنظيم المتشدد.

ووفقا لمذكرة قدمت للمحكمة الجزئية في فرجينيا يوم الثلاثاء (2 أغسطس آب) فإن يانج الذي يعمل في هيئة النقل منذ 2003 كان يخضع لمراقبة سلطة إنفاذ القانون الاتحادية الأمريكية منذ 2010.

وقالت هيئة النقل إن يانج أقيل من وظيفته فور اعتقاله أمس الأربعاء.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي إن يانج (36 عاما) هو أول شخص في سلطات إنفاذ القانون يتهم بمحاولة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية محددة.

ووجهت وزارة العدل الأمريكية اتهامات تتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية لأكثر من 90 شخصا منذ عام 2014.

ووفقا لسجلات المحكمة لم يكن ليانج محام حتى بعد ظهر أمس الأربعاء.

وقال جوشوا ستوف المتحدث باسم مكتب الادعاء العام في إيسترن فرجينيا إن يانج لم يشكل تهديدا لركاب القطارات أو الموظفين خلال السنوات الست التي خضع فيها للمراقبة.

وبحسب ما جاء في المذكرة القضائية التقى يانج في 2014 بعميل سري لمكتب التحقيقات الاتحادي عدة مرات باعتباره أحد الراغبين في الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية وقدم النصح للمخبر حول كيفية تفادي سلطات إنفاذ القانون عندما يغادر الولايات المتحدة للانضمام إلى التنظيم المتشدد.

وجاء فيها أيضا أن يانج أرسل رموز بطاقات الهدايا بعدما قال له المخبر إن الجماعة تحتاج لمساعدته في إنشاء حسابات محادثة على الهواتف المحمولة ثم تعهد بتغطية تحركاته.

وقال بول ويدفيلد المدير العام لهيئة النقل إن شرطة هيئة النقل أبلغت مكتب التحقيقات الاتحادي عن هذا الشخص وعملت مع الجهات الاتحادية طوال مراحل التحقيق.

ووصف المزاعم بحق يانج بأنها "مقلقة للغاية."

ووفقا للمذكرة القضائية سافر يانج إلى ليبيا عام 2011 لمساعدة المعارضين في الإطاحة بمعمر القذافي.

وقالت وزارة العدل أنه ناقش في نفس العام مع مخبرين سبل تهريب أسلحة إلى داخل المحكمة الاتحادية في مدينة الإسكندرية بولاية فرجينيا والتي مثل أمامها في وقت لاحق أمس الأربعاء.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below