4 آب أغسطس 2016 / 13:27 / بعد عام واحد

تلفزيون- سبعة رياضيين سوريين يستعدون لبدء الرحلة إلى ريو 2016

الموضوع 4020

المدة 3.31 دقيقة

دمشق في سوريا

تصوير حديث

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

ترسل سوريا التي تمزقها الحرب سبعة رياضيين إلى دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 التي تقام هذا الشهر لينافسوا في ألعاب القوى والسباحة والجودو وتنس الطاولة ورفع الأثقال.

وسوف ترسل دمشق أربعة رجال وثلاث نساء عن طريق البر إلى العاصمة اللبنانية بيروت ثم في سلسلة من الرحلات الطويلة بالطائرة عبر قطر إلى البرازيل.

ويأمل الرياضيون في تحقيق التمثيل المشرف للدولة التي مزقتها الحرب.

وقالت بيان جمعة وهي سباحة "بالاولمبياد مافيني أوعد بميدالية بس رح أعمل كل جهدي إني أكسر ٢٦ ثانية وإذا كسرت ٢٦ ثانية رح كون ثاني رياضية عربية بتكسر حاجز ال ٢٦ ثانية."

وبيان جمعة من حلب أصلا لكنها انتقلت إلى دمشق عام 2007 للتدريب.

وأمضت في ا لآونة الأخيرة ستة أشهر في معسكر تدريب في روسيا للتحضير لدورة الألعاب الأولمبية.

وكان الوقت الذي أمضته في الخارج صعبا بالنسبة لها لأنها كانت بمفردها بعيدا عن الأهل والأصدقاء وسط أناس لا تعرف لغتهم. كل هذا في الوقت الذي استمر فيه الصراع المحتدم في بلادها.

وهناك معن أسعد وهو رباع يبلغ من العمر 23 عاما وهو من ضواحي حماة. ويحدو أسعد الأمل في أن يحقق نتائج طيبة في الأولمبياد.

وقال "هدفي إن شاء الله إنه حسّن أرقامي و حسّن مستواي وإذا كان في نصيب بالميداليات ما رح أدخر جهد بأي شكل من الأشكال بفضل الله وبفضل الأستاذ حسن الشيخ (المدرب) سنكون على الموعد وما منخيّب ظنكم."

وعلى الرغم من أن الألعاب الأولمبية تترفع عن الصراعات السياسية فإن الوضع في سوريا يؤثر بالضرورة على حياة الرياضي وقدرته على التدريب.

وقال موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام رئيس اللجنية الاولمبية السورية إن القيود على السفر والعقوبات الدولية لها تأثير على الرياضة والرياضيين.

وأوضح "الأزمة اليوم أثرت على الرياضيين كما باقي المؤسسات في الدولة السورية وبالتحديد الرياضيين أكثر تأثرا من هاد الموضوع السبب هو عدم إتاحة الفرص بإقامة معسكرات تدريبية خارجية.. عدم قدرة اللاعبين على الحصول على التأشيرات اللازمة للدول الأوروبية للمشاركة في البطولات المؤهلة الاستعدادية للمشاركين."

وأضاف "إضافة إلى الجانب المادي المعونات التي تمنح من التضامن الأولمبي لرعاية اللاعبين المؤهلين للألعاب الأولمبية أيضا لا تحول. هذه الأموال محتجزة لدى اللجنة الاولمبية الدولية تحت ذريعة العقوبات المفروضة على سوريا."

وردا على أزمة اللاجئين الآخذة في التفاقم في العالم سوف يظهر في ريو 2016 للمرة الأولى فريق أولمبي للاجئين.

وسوف ينافس تحت هذا الشعار اثنان من الرياضيين من أصل سوري جنبا إلى جنب مع خمسة رياضيين من جنوب السودان واثنين من جمهورية الكونجو الديمقراطية وواحد من إثيوبيا.

وقتل في الحرب المستمرة منذ ستة أعوام بين الحكومة السورية والمعارضة المسلحة 250 ألف شخص على الأقل وشرد أكثر من 6.6 مليون آخرين.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below