الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا يواجه أسوأ خسارة انتخابية منذ الفصل العنصري

Fri Aug 5, 2016 5:41pm GMT
 

من نقوبايل دلودلا وتانيشا هايبرج

بريتوريا 5 أغسطس آب (رويترز) - يتجه حزب المؤتمر الوطني الحاكم في جنوب أفريقيا لتسجيل أسوأ أداء انتخابي منذ نهاية الفصل العنصري اليوم الجمعة في الانتخابات البلدية التي تؤذن بتغييرات واسعة النطاق في السياسة والمجتمع مع تنامي غضب الناخبين من ارتفاع معدلات البطالة وتفشي الفساد.

ويحكم الحزب دون معارضة فعلية منذ أنهى حكم الأقلية البيضاء في 1994 حين كان يتزعمه نلسون مانديلا لكنه فقد الدعم - خاصة في المدن - بين الناخبين الذين يشعرون بأن حياتهم لم تتحسن ويتهمون الرئيس جاكوب زوما بسوء إدارة الاقتصاد.

ولا يزال المؤتمر الوطني الأفريقي متقدما في الإحصاء الإجمالي للأصوات في الانتخابات البلدية في أنحاء البلاد بعد إحصاء 95 في المئة من الأصوات. لكنه خسر أمام التحالف الديمقراطي حزب المعارضة الرئيسي في بلدية نلسون مانديلا باي والتي تشمل مدينة بورت إليزابيث.

كما تقدم التحالف الديمقراطي بهامش ضئيل في جوهانسبرج المركز الاقتصادي للبلاد وتعادل الحزبان في تشواني التي توجد بها العاصمة بريتوريا.

ومنذ نهاية الفصل العنصري يحكم المؤتمر الوطني الأفريقي قبضته الانتخابية على هذه المناطق.

ومن غير المحتمل الآن أن يفوز أي حزب بأغلبية في هذه المراكز الحضرية الثلاث مما يؤذن بعصر جديد من السياسات الائتلافية مع تحول جنوب أفريقيا مما كان فعليا نظام الحزب الواحد في الفترة التي أعقبت حقبة الفصل العنصري. (إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)