مشاهدون أمريكيون ينتقدون إن بي سي لتأخيرها بث مراسم افتتاح ريو

Sat Aug 6, 2016 3:56am GMT
 

ريو دي جانيرو 6 أغسطس آب (رويترز) - لجأ مشاهدون أمريكيون للتلفزيون الى الاعلام الاجتماعي يوم الجمعة لصب جام غضبهم على محطة "إن بي سي" التلفزيونية لتأخيرها بث مراسم افتتاح الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو بنحو ساعة وبعد ذلك الذهاب لفواصل اعلانية متكررة خلال العرض.

ومحطة "إن بي سي" وهي واحدة من شركة كومكاست لديها الحقوق الاعلامية الأمريكية لأول العاب أولمبية في أمريكا اللاتينية وقالت انها قررت عدم عرض المراسم مباشرة بسبب أن مخرجيها ومعلقيها يرغبون في وقت لوضعها في السياق من أجل الأمريكيين.

وقال متحدث باسم "ان بي سي سبورتس" في بيان ارسل بالبريد الالكتروني الى رويترز خلال المراسم "انها ليست مسابقة في الرياضة".

"انها مراسم ثقافية تتطلب مستويات عالية من الفهم مع زوايا كاميرات عديدة ووضع تعليقنا عليها. ونعتقد أن هذا ضروريا لتقديم السياق المناسب. ومازال وقت الذروة عندما يكون هناك أناس متاحين للمشاهدة".

لكن الكثير من المشاهين شعروا بالانزعاج عند الانتظار لرؤية حدث بينما الجماهير والاعلام الاخباري في بقية العالم كانوا يتبادلون بالفعل صور الحدث على الانترنت.

وقال أحد المغردين قبل بدء بث الحدث على إن بي سي "بقية العالم يشاهده مباشرة منذ نصف ساعة الآن".

وعبر أيضا بعض الصحفيين عن احباطهم ومن بينهم جيرارد بيكر رئيس تحرير وول ستريت جورنال.

وقال في تغريدة "مجرد غضب كبير - فبعد 20 عاما من انشاء الشبكة - مازالت ان بي سي تعرض الاولمبياد بتأخير".

وأعرب آخرون عن الانزعاج من الفواصل الاعلانية المتكررة ومن بينها تغريدة تقول: هل يمكن أن تبث إن بي سي جزءا من مراسم افتتاح الاولمبياد بين الاعلانات؟".   يتبع