6 آب أغسطس 2016 / 02:57 / بعد عام واحد

مقاتلو المعارضة السورية يقتحمون قاعدة للمدفعية في حلب والجيش يقول إنه صد الهجوم

من سليمان الخالدي

بيروت 6 أغسطس آب (رويترز) - اقتحم مقاتلو المعارضة السورية قاعدة للمدفعية في مدينة حلب بشمال سوريا يوم الجمعة في محاولة لإنهاء حصار مفروض على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة لكن الجيش السوري قال إنه صد الهجوم وقتل مئات من المسلحين.

ولا يزال ربع مليون نسمة يعيشون في الأحياء الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة في حلب تحت حصار فعلي منذ أن قطع الجيش بدعم من فصائل مدعومة من إيران الطريق الأخير المؤدي إلى أحياء المعارضة في مطلع يوليو تموز.

وقال مقاتلون من تحالف لجماعات المعارضة الإسلامية يسمى "جيش الفتح" ويشمل جبهة فتح الشام التي كانت في السابق جبهة النصرة التابعة للقاعدة وأحرار الشام وجماعات أخرى أصغر إنهم سيطروا على أكاديمية المدفعية الرئيسية التي تشبه الحصن في حي الراموسة في جنوب غرب حلب.

وتقاتل المعارضة الآن للسيطرة على الأكاديميات العسكرية الأخرى المجاورة لقاعدة المدفعية وهي من بين أكبر القواعد في سوريا.

وتبعد قاعدة المدفعية نحو كيلومترين عن منطقة المعارضة المحاصرة. وتوجد بالقاعدة كمية كبيرة من الذخيرة وتُستخدم بشكل منتظم لقصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب.

وتحاول المعارضة اقتحام شريط من الأرض تسيطر عليه الحكومة لإعادة ربط قطاعها المحاصر في شرق حلب بأراض تسيطر عليها في غرب سوريا لتكسر بذلك الحصار فعليا.

وسيؤدي سقوط هذا الشريط أيضا إلى عزل غرب حلب الذي تسيطر عليه الحكومة.

وقال أبو الوليد وهو مقاتل مع أحرار الشام إن مفجرين انتحاريين اقتحما مواقع النظام داخل قاعدة المدفعية. وأضاف أن هناك قتالا داخل القاعدة.

وقالت المعارضة إن مئات من المقاتلين يشتبكون مع القوات الحكومية ولا يفصل بين الجانبين سوى بضع مئات من الأمتار فقط داخل أجزاء من القاعدة بعد اقتحام الدفاعات الحكومية حول المجمع المحصن بشدة.

وحلب التي كانت كبرى المدن السورية قبل تفجر الصراع منذ خمسة أعوام مقسمة بين القوات الحكومية وقوات المعارضة منذ صيف 2012.

وستمثل السيطرة بشكل كامل على المدينة أكبر انتصار للرئيس السوري بشار الأسد في القتال الدائر منذ خمس سنوات وستظهر التحول الكبير لميزان القوى لصالحه منذ انضمت روسيا للحرب إلى جانبه العام الماضي.

وقالت جبهة فتح الشام التي يُعتقد أنها نفذت ما لا يقل عن ثلاثة تفجيرات انتحارية حتى الآن إنها قتلت أيضا عددا من مقاتلي حزب الله اللبناني الذين قالت إنهم كانوا يدافعون عن أكاديمية المدفعية.

وقال الشيخ نعيم قاسم نائب الأمين العام لحزب الله في مقابلة مع رويترز الأسبوع الماضي إنه لا يرى نهاية وشيكة للحرب في سوريا.

وقال الجيش إنه أحبط الهجوم على قاعدة المدفعية وثكنتين كبيرتين وإن مئات المسلحين قُتلوا ودُمر أغلب عتادهم ودباباتهم. وأضاف الجيش إن هذا أكبر هجوم للمعارضة على المناطق التي تسيطر عليها الحكومة في العام الماضي.

وقال الجيش إن ما لا يقل عن ألف من مقاتلي المعارضة قُتلوا منذ بدء الهجوم في وقت سابق من الأسبوع.

وقال بيان للجيش فيما بعد إنه نجح في احتواء الهجوم بمساعدة القوات المتحالفة ودمر ثلاث مركبات انتحارية كانت محملة بمتفجرات. كما أن تعزيزات من فصائل مؤيدة للحكومة تصل أيضا لتعزيز مواقع الجيش.

وقال مقاتلو المعارضة إن طائرات تحلق على ارتفاع شاهق يُعتقد أنها روسية كثفت من غاراتها على المنطقة لكنها لم تتمكن من صد تقدم المتمردين بسبب طبيعة الأرض.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below