الفلبين تكثف حملة لفضح مسؤولين في إطار حربها على المخدرات

Sun Aug 7, 2016 9:33am GMT
 

مانيلا 7 أغسطس آب (رويترز) - أعلن الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي اليوم الأحد أسماء 160 من رؤساء البلدية والمسؤولين التنفيذيين والقضاة ورجال الشرطة السابقين والحاليين الذين يشتبه بأنهم على صلة بتجارة المخدرات في البلاد وذلك في تكثيف لحملة لفضح الفاسدين في إطار حربه على المخدرات التي دخلت أسبوعها الخامس.

وخلال زيارة لقاعدة تابعة للجيش بمدينة دافاو مسقط رأسه قرأ دوتيرتي قائمة بأسماء من وصفهم بأنهم "يدمرون البلد".

واشتملت القائمة على اسمي اثنين من بين خمسة جنرالات في الشرطة قال الشهر الماضي إنهم يوفرون الحماية لعصابات المخدرات بالإضافة إلى رئيس بلدة سلم نفسه للشرطة في الآونة الأخيرة.

وقال دوتيرتي رئيس بلدية دافاو السابق الذي أصبح رئيسا بعد فوزه الكاسح في انتخابات الرئاسة في التاسع من مايو أيار على وعد باستئصال عصابات المخدرات ووضع حد للجريمة "أنتم منفذو (القانون) وتسمحون لأنفسكم بأن تتعرضوا للاستغلال."

لكن الرئيس الفلبيني لم يذكر ماذا سيفعل مع الأسماء الواردة في القائمة. وبعد ذلك بساعات سلم اثنان من رؤساء البلدية الواردة أسماؤهم على القائمة نفسيهما للشرطة ونفيا أي تورط لهما في تجارة المخدرات.

وقتل ما يتراوح بين 770 و800 شخص في عمليات للشرطة لمكافحة تهريب المخدرات منذ أن أدى دوتيرتي اليمين الدستورية في 30 يونيو حزيران. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)