7 آب أغسطس 2016 / 13:27 / بعد عام واحد

تلفزيون- مشروع ليلى تؤدي أغنيات من (ابن الليل) بمهرجانات جبيل في لبنان

الموضوع 7066

المدة 5.04 دقيقة

مدينة جبيل في لبنان

تصوير 5 أغسطس آب 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية وموسيقى

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

توافد آلاف من عشاق الموسيقى على مدينة جبيل الساحلية اللبنانية لحضور حفل أحيته فرقة مشروع ليلى في إطار مهرجانات بيبلوس (جبيل) الدولية.

نُظم حفل مشروع ليلى في جبيل يوم الجمعة (5 أغسطس آب) بعد ست سنوات على أول عرض للفرقة في ذات المهرجانات.

وأدى أعضاء الفرقة -العائدون من جولة خارجية- أغنيات في الحفل من رابع وأحدث ألبوم غنائي لها ويسمى (ابن الليل).

واعتبر مغني الفرقة حامد سنو أن هذا الألبوم هو الأكثر ذاتية أو شخصية في ألبومات فريق الروك.

وقال لتلفزيون رويترز في كواليس الحفل ”ابن الليل كان أول سي.دي (أسطوانة) بنكتبه وتطرقنا فيه على مواضيع شخصية أكتر من السيديهات اللي قبله. عادةً بنكون عم بنحكي بس إذا بدك عن العالم حوالينا بس مش عن العالم الداخلي. فها المرة كنا بمحلات شخصياً شوي متوترة. فالسي.دي بيحكي عن الحداد والسهر والحداد بالسهر والحداد بين الناس. وطبعاً بطبيعة الحال فيه كثير من بيروت على السي.دي. فيه كثير من المجتمع بطبيعة إنه ما فيه حدا يحكي عن حياته بلا ما يكون عم بيحكي عن العالم اللي حوله. بس آه السي.دي شخصي كثير أكتر من اللي قبله.“

وتحطم فرقة مشروع ليلى المُحرمات في العالم العربي بوجود مغن شاذ جنسيا بين أعضائها وتبنيها مواقف تتعلق بالمساواة بين الجنسين والحرية الجنسية.

وجذبت الألحان الراقصة للفرقة الموسيقية مريدين كثيرين من الشباب في العالم كما تسببت في زيادة الانتقادات لها من زعماء عرب يرون أن ألحانها تتعارض مع التقاليد والعادات في المنطقة.

وقال أعضاء مشروع ليلى إن السلطات الأردنية منعتهم من دخول المملكة في أبريل نيسان قبل أن تتراجع في وقت لاحق بعد انتقادات دولية.

وعلى الرغم من كل ذلك يرى جمهور فرقة مشروع ليلى فيها صوتا حاسما وممثلا لهم.

من هؤلاء شاب يدعى جاد (21 عاما) قال بعد الحفل ”الحفل اليوم كان خيالي. من الحفلات القليلة اللي فيكي تسمعي فيه موسيقى حية كأنه مسجلة وأحلى كمان. مشروع ليلى عموما بيحترم كثير إنه هن بيتحدوا العوائق الاجتماعية (بالانجليزية) الموجودة بلبنان وبالعالم العربي إجمالاً.“

وأشاد شاب يدعى رالف بالفرقة قائلا ”مشروع ليلى فرقة عظيمة. يعني نحن بدنا فرق هيك لبنانية يحكوا عن شو عم بيصير كل يوم بالمجتمع. يحكوا عن مشاكل لبنانية بلا ما يكونوا ذاتية وبلا ما يكون تحيز لشيء. ويحكوا عن جد شو فيه بالواقع بالمجتمع. مش إنه يخافوا إنه يكونوا عندهم خوف من المثليين (بالانجليزية) أو يخافوا من السياسة يخافوا من شي.“

وأضافت فتاة من الجمهور تدعى جوليان تافيتيان (24 عاما) ”باعتقد إنه هن صوت كثير مهم بالنسبة للعالم اللي من عمرنا بالعالم العربي. باعتقد إنه ما فيه كثير فرق بيمثلونا وبيحكوا اللي نحن على بالنا نحكي وبيوصلوا اللي نحن على بالنا نوصله. باعتقد إنه هن بيعملوا من دون ما يفكروا بيا رقابة. ومن دون ما يفكروا بأي نوع من الرقابة الذاتية (بالانجليزية) وهن عم بيكتبوا الأغاني. وهدا شيء كثير مهم.“

وافتتحت مشروع ليلى حفلها في مهرجانات جبيل بأغنية أيودي من ألبومها الجديد ثم تبعتها بمزيد من الأغنيات الشهيرة للفرقة التي تكونت قبل ثماني سنوات.

وتدور كثير من أغنيات الفرقة حول موضوعات الحب والجنس واللامبالاة السياسية.

وقالت امرأة من الجمهور تدعى كولات ”بيلاقي شي فريد غير تقليدي يعني حقا غير عادية...عالمية (بالفرنسية). حتى لو نص الكلام (بالفرنسية) ما بنفهمه بس كثير قوي.“

ومن بين الأغنيات التي أدتها الفرقة في الحفل (شم الياسمين) التي تصف رغبة سنو في أن يُقدم حبيبه الرجل لوالديه بينما تتناول أغنية (للوطن) مسألة اللامبالاة السياسية في الشرق الأوسط.

وأحيا أعضاء فريق مشروع ليلى وعددهم خمسة حفلات في دول عديدة منها كندا والولايات المتحدة وفرنسا وانجلترا ومصر ودبي.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below