7 آب أغسطس 2016 / 16:11 / منذ عام واحد

تلفزيون-إردوغان يقود تجمعا حاشدا في استعراض للقوة بعد محاولة الانقلاب

الموضوع 7104

المدة 1.53 دقيقة

اسطنبول في تركيا

تصوير 7 أغسطس أب 2016

الصوت طبيعي مع لغة تركية

المصدر تلفزيون رويترز وممثل شبكات من الرئاسة التركية

القيود لا يوجد

القصة

بدأ مئات الآلاف من الأتراك التجمع بمدينة اسطنبول اليوم الأحد (7 أغسطس آب) استجابة لدعوة أطلقها الرئيس رجب طيب إردوغان للتنديد بمحاولة الانقلاب واستعراض القوة في مواجهة انتقادات غربية لعمليات تطهير واعتقالات واسعة النطاق.

ويتوجه "تجمع الديمقراطية والشهداء" في منطقة يني قابي على الطرف الجنوبي من المنطقة التاريخية في اسطنبول ثلاثة أسابيع من المظاهرات الليلية التي نظمها أنصار إردوغان في ميادين بأنحاء مختلفة من البلاد رافعين أعلام تركيا.

والغالبية العظمى من المحتشدين من أنصار إردوغان وحمل بعضهم لافتات كتب عليها "أنت نعمة من الله يا إردوغان" و"مرنا أن نموت وسنفعل".

وقال أحد مؤيدي إردوغان ويدعى فاتح بولود "كفاحنا مستمر حتى ينتهي التهديد. سينتهي الأمر عندما يقول الرئيس ذلك. سندعمه دائما."

وتعهد إردوغان بتخليص تركيا من شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي يتهم إردوغان أنصاره في صفوف قوات الأمن والقضاء والجهاز الإداري بتدبير محاولة الاستيلاء على السلطة الشهر الماضي والتخطيط لإسقاط الدولة.

وندد كولن -الذي كان حليفا لإردوغان في السنوات الأولى بعد تولي حزب العدالة والتنمية الحاكم السلطة في 2002- بالانقلاب ونفى الاتهامات.

وتوترت العلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي الذي تسعى للانضمام له بسبب احتمال عودة تركيا لتطبيق عقوبة الإعدام على المتورطين في محاولة الانقلاب التي أسفرت عن مقتل أكثر من 230 شخصا وإصابة أكثر من ألفين.

ودعا المحتشدون اليوم إردوغان لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام.

وتساءل أحد المشاركين ويدعى كرم الدين أونال "لن يرى إردوغان هذه الحشود مجددا في الشوارع إذا لم يتم تطبيق عقوبة الإعدام. يجب أن تطبق هل سنتبع أوامر الله أم أوامر الاتحاد الأوروبي؟"

وتعرض عشرات الآلاف للإيقاف عن العمل أو الاعتقال أو الاحتجاز لحين التحقيق في أعقاب محاولة الانقلاب ومن بينهم جنود وأفراد في الشرطة والقضاء وصحفيون وعاملون في المجال الطبي وموظفون مما أثار المخاوف بين حلفاء تركيا الغربيين من أن إردوغان يستغل الأحداث لإحكام قبضته على السلطة.

ويرفض المسؤولون الأتراك بغضب التلميحات بأن حملة التطهير غير مبررة ويتهمون منتقديهم في الغرب بعدم إدراك حجم التهديد الذي تعرضت له الدولة التركية والاهتمام بحقوق مدبري الانقلاب بشكل أكبر من اهتمامهم بوحشية الأحداث نفسها.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below