إمبراطور اليابان المسن يوجه كلمة للشعب بعد تقارير عن التخلى عن العرش

Mon Aug 8, 2016 3:24am GMT
 

طوكيو 8 أغسطس آب (رويترز) - يوجه إمبراطور اليابان أكيهيتو كلمة نادرة مسجلة على الفيديو إلى الشعب اليوم الاثنين من المتوقع أن يشير فيها الإمبراطور البالغ من العمر 82 عاما إلى قلقه من عدم تمكنه من أداء مهامه بشكل كامل ولكنه سيتفادي الإعلان صراحة أنه يريد التخلي عن العرش.

وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية(إن.اتش.كيه) الشهر الماضي إن أكيهيتو يريد التخلي عن العرش خلال بضع سنوات في خطوة ستكون غير مسبوقة في اليابان الحديثة. وأجريت لأكيهيتو جراحة في القلب كما عولج من سرطان البروستاتا.

وكان الإمبراطور مقدسا فيما مضى ويوصف في الدستور بأنه رمز "لوحدة الشعب" لكنه لا يملك سلطة سياسية. ولذلك فمن غير المحتمل أن يعلن أكيهيتو صراحة أنه يريد التقاعد وهو ما قد يُفسر على أنه تدخل في السياسة.

وقال خبراء في الشؤون الامبراطورية إنه يقال أن أكيهيتو يشعر بقوة أن أداء الإمبراطور مهامه بشكل كامل أمر يتكامل مع دوره الدستوري كرمز لوحدة الشعب.

وتظهر استطلاعات للرأي تعاطف الغالبية العظمى من اليابانيين العاديين مع رغبة أكيهيتو في التقاعد ولكن ستكون هناك حاجة لإجراء تعديلات قانونية للسماح له بفعل ذلك .

وأثارت الفكرة اعتراضات من القاعدة المحافظة لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي التي تشعر بقلق من إمكان اتساع النقاش بشأن مستقبل العائلة الإمبراطورية ليشمل مسألة السماح للنساء باعتلاء العرش وهو أمر يبغضه التقليديون.

وقلص أكيهيتو مهامه الرسمية في الآونة الأخيرة وأخذ مكانه ولي عهده الأمير ناروهيتو البالغ من العمر 56 عاما.

وليس لناروهيتو سوى إبنة واحدة فقط.ولأنه لا يمكن إلا للذكور فقط وراثة العرش فإن العرش سينتقل بعد ذلك إلى شقيقه الأمير أكيشينو ثم بعد ذلك إلى هيساهيتو ابن شقيقه البالغ من العمر تسع سنوات.

ويشعر آخرون بقلق من إمكان أن يؤدي تكريس الطاقة السياسة لمناقشة مسألة التخلي عن العرش إلى إهمال حملة آبي لتعديل الدستور السلمي الذي وضعت مسودته الولايات المتحدة والذي يعتبره محافظون كثيرون رمزا لهزيمة اليابان المخزية في الحرب العالمية الثانية .   يتبع