الغموض يكتنف مصير رخصة الجيل الرابع للمحمول في مصر

Mon Aug 8, 2016 11:21am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 8 أغسطس آب (رويترز) - جو من الغموض يسيطر حاليا على قطاع الاتصالات في مصر بشأن رخصة الجيل الرابع للمحمول بعد أن انتهت أمس الأحد المهلة التي حددها جهاز تنظيم الاتصالات للشركات لتلقي طلبات الحصول على الرخصة دون تلقي أي رد رسمي سوى من الشركة المصرية للاتصالات.

كان الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات قد أبلغ المصرية للاتصالات -التي تحتكر خدمات الهاتف الثابت في البلاد- وشركات المحمول العاملة في مصر في يونيو حزيران بتفاصيل وشروط ترخيص خدمات الجيل الرابع.

واكتفت وزارة الاتصالات وجهاز تنظيم الاتصالات بمخاطبة الشركات بشأن الرخصة في يونيو حزيران دون عقد أي مؤتمر صحفي أو إرسال بيانات صحفية مما ساهم في تفاقم غموض الصورة بشأن شروط الرخصة ونتائج العرض.

وتشترط مصر التي تعيش أوضاع اقتصادية صعبة وتعاني من شح العملة الصعبة في الحصول على 50 بالمئة من قيمة الرخصة بالدولار.

وتعمل في مصر ثلاث شركات لخدمات الهاتف المحمول هي فودافون مصر التابعة لفودافون العالمية وأورنج مصر التابعة لأورانج الفرنسية واتصالات مصر التابعة لاتصالات الإماراتية. وتعارض الشركات الثلاث دخول أي مشغل رابع للمحمول في مصر التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 90 مليون نسمة.

ووسط أجواء الترقب والانتظار لمعرفة موقف شركات الاتصالات مع انتهاء المهلة أمس الأحد، أعلنت المصرية للاتصالات الليلة الماضية عن موافقتها بشكل نهائي على الحصول على رخصة الجيل الرابع للمحمول.

وقال أحمد عادل من بلتون المالية "هناك حالة من الغموض في ملف رخصة الجيل الرابع. لا يتم الإعلان بوضوح عن نقاط الخلاف بين وزارة الاتصالات والشركات بينما يتم تمرير (تسريب) أخبار اهتمام الشركات الأجنبية بتلك الرخص ودخول السوق المصري.

"لا يمكن استبعاد احتمال أن تتفق الشركات الثلاث على رفض شروط الرخص كما حدث عند تقديم خطة الرخص الموحدة في 2015 ."   يتبع