متمردو الكونجو يقتلون ثمانية مدنيين في تصاعد للعنف العرقي

Mon Aug 8, 2016 12:01pm GMT
 

كينشاسا 8 أغسطس آب (رويترز) - قالت مصادر محلية إن متمردين قتلوا ثمانية مدنيين على الأقل في شرق جمهورية الكونجو الديمقراطية وفروا قبل وصول القوات الأمنية في منطقة أوقف تصاعد العنف العرقي وصول المساعدات إليها.

وقتل مئات المدنيين خلال العام الماضي في أعمال عنف عرقية وسلسلة مذابح نفذتها جماعات مسلحة في إقليم كيفو الشمالي الواقع على الحدود مع رواندا وأوغندا.

وهناك عشرات الجماعات المسلحة في شرق الكونجو التي تتربص بالسكان المحليين وتستغل احتياطيات الثروات المعدنية مع ضعف قبضة الدولة هناك. وقتل ملايين في هذه المنطقة في الفترة من 1996 إلى 2003 عندما تسبب الصراع الإقليمي في انتشار الأمراض والمجاعة. ومنع تصاعد العنف في الفترة الأخيرة وصول المساعدات للسكان.

وقال الناشط المحلي إينوسينت جاسيجوا إن ميليشيا ماي ماي مازيمبي من عرق الناندي قتلت أمس الأحد سبعة مدنيين على الأقل في بلدة كيبيريزي قبل وصول القوات.

وأضاف أن الهجوم بدا انتقاما من قبيلة الرواندوفون في كيبيرزي .ويشتبه في أن الرواندوفون وهي من عرق الهوتو قتلت سبعة مدنيين الشهر الماضي في هجوم استهدف السكان من جماعة الناندي العرقية.

وقال إن ميليشيا ناياتورا من الهوتو قتلت رجلا أمس الأحد في بلدة نيانزال يشتبه أنه من أفراد ميليشيا ماي ماي مازيمبي.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير سها جادو)