مسح: لا تأثير يذكر لانفصال بريطانيا على الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية

Mon Aug 8, 2016 11:56am GMT
 

برلين 8 أغسطس آب (رويترز) - أظهر مسح أن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي سيضر باقتصادات بريطانيا ودول أعضاء في الاتحاد لاسيما أيرلندا ولكن لن يكون له تأثير يذكر على أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وكومنولث الدول المستقلة الذي تقوده روسيا.

وقال معهد ايفو الألماني اليوم الاثنين إن استطلاعا شمل 762 خبيرا اقتصاديا من 112 دولة أشار إلى أن الدول الأكثر تضررا من التبعات السلبية للانفصال البريطاني في المدى القصير هي النمسا وبلجيكا والدنمرك وفنلندا وفرنسا وألمانيا واليونان وأيرلندا وإيطاليا ولوكسمبورج وهولندا والبرتغال وأسبانيا والسويد وبريطانيا.

وقال المعهد في بيان "على المدى المتوسط (ثلاثة إلى خمسة أعوام) من المتوقع أن يكبح (الانفصال) اقتصادات جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي."

وتابع "بالنسبة لدول الكومنولث (باستثناء بريطانيا) فمن المتوقع أن تكون التبعات الاقتصادية السلبية طفيفة علي المديين القصير والمتوسط."

أجري المسح في الفترة من الأول إلى السابع والعشرين من يوليو تموز. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)