مقدمة 2-السعودية تتعاون مع ألمانيا في التحقيق بشأن هجمات

Mon Aug 8, 2016 7:01pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

برلين 8 أغسطس آب (رويترز) - أكدت السعودية اليوم الاثنين أنها تساعد المحققين الألمان في تعقب متشددين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية يقفون وراء هجمات وقعت في ألمانيا وقالت إن أحدهم كان على اتصال بشخص يستخدم هاتفا محمولا مسجلا بالسعودية.

وفي تصريح نادر عن عملياتها الأمنية أكدت الرياض أن خبراء أمنيين من ألمانيا والسعودية التقوا وتبادلوا المعلومات بشأن الاتصال الذي تم عبر وسائل التواصل الاجتماعي لكن المتصل وهو من منطقة الشرق الأوسط لم يكن في السعودية.

ولم يحدد بيان صدر عن السفارة السعودية نقلا عن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي الهجوم المعني من بين هجومين شهدتهما ألمانيا الشهر الماضي على يد متشددين إسلاميين.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجوم في بافاريا أصاب خلاله لاجئ عمره 17 عاما خمسة أشخاص بفأس قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص. كما أعلن التنظيم مسؤوليته عن تفجير في أنسباخ بجنوب ألمانيا أصيب فيه 15 شخصا.

وجاء في بيان السفارة أن التحقيق توصل إلى أن العضو بتنظيم الدولة الإسلامية لم يكن في السعودية بل كان على اتصال من منطقة تسيطر عليها الجماعة المتشددة.

وأشار البيان إلى أن المهاجم في الحادث الثاني لم يكن على علاقة بأي شكل من الأشكال بالسعودية.

كان التركي قال في وقت سابق إن خبراء أمن من السعودية وألمانيا اجتمعوا وتبادلوا معلومات عن أدلة تشير إلى أن أحد منفذي الهجمات في ألمانيا كان على اتصال عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي مع عضو بتنظيم الدولة الإسلامية باستخدام خط هاتف سعودي.

وأضاف أن المشتبه به كان في دولة لم يحددها تشهد صراعا لكنه أحجم عن قول ما إذا كان سعوديا.   يتبع