مقدمة 1-ركاب القطارات في لندن يعانون مع بدء إضراب يستمر خمسة أيام

Mon Aug 8, 2016 12:54pm GMT
 

(لإضافة تصريحات متحدثة باسم رئيسة الوزراء)

لندن 8 أغسطس آب (رويترز) - عانى مئات الألوف من ركاب القطارات في لندن وجنوب انجلترا اليوم الاثنين مع بدء إضراب للعاملين في السكك الحديدية يستمر خمسة أيام.

وقالت شركة ساذرن التي تنظم حركة قطارات من مناطق مثل برايتون ومطار جاتويك إن 60 بالمئة فقط من خدماتها ستعمل خلال الإضراب وهو أطول إضراب للعاملين في السكك الحديدية في بريطانيا منذ نحو 50 عاما. وأضافت أنه لن تكون هناك قطارات في بعض الخطوط.

ويزيد الإضراب من متاعب الركاب الذين عانوا على مدى شهور من تأخر القطارات وإلغاء رحلاتها بسبب ارتفاع معدلات الإجازات المرضية للعاملين. وفي يوليو تموز استبعدت شركة ساذرن 341 قطارا أي ما يعادل 15 بالمئة من قطاراتها لتضمن ما وصفتها بأنها خدمة أكثر انتظاما.

ويتركز الخلاف حول دور الموصل وهو الشخص الذي يتولى حاليا مسؤولية فتح وغلق أبواب العربات. وتقول نقابة (ار.ام.تي) وهي من أشرس النقابات في بريطانيا إن ساذرن تريد الاعتماد على قطارات لا تحتاج سوى للسائق وبالتالي تقليص دور الموصل الذي يضمن السلامة.

وتقول شركة جوفيا تيمزلينك ريلواي أكبر شركة لتشغيل القطارات في بريطانيا والتي تملك ساذرن إن التغيير سيقلل من إلغاء رحلات القطارات لأن الخدمات لن تحتاج بعد ذلك إلى سائقين وموصلين.

وقالت نقابة (ار.ام.تي) خلال محادثات وساطة الأسبوع الماضي إنها عرضت إلغاء الإضراب إذا وعدت الشركة بتواجد عامل آخر بالقطار مع استمرار المفاوضات.

لكن المفاوضات فشلت لأن الشركة قالت إنها في أوقات الأزمة ستسير قطارات بسائق فقط.

واتهم حزب العمال المعارض الحكومة بالفشل في حل النزاع بسبب انتهاجها أجندة مناهضة للنقابات العمالية وقالت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي قالت إن الإضراب لن يحل أي شيء.

وأضافت المتحدثة "هذا لا يساعد الركاب المسافرين في هذه القطارات سواء كانت لديهم مخاوف بشأن السلامة أم لا." (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)