معرض في بيروت يعبر عن أنات البيئة بأعمال 17 فنانا عربيا وأجنبيا

Mon Aug 8, 2016 2:47pm GMT
 

من ليلى بسام

بيروت 8 أغسطس آب (رويترز) - للمرة الأولى في لبنان يجتمع الفن وعلم البيئة في معرض متعدد الوسائط بمشاركة 17 فنانا عربيا وأجنبيا يترجمون فنيا ما يحصل في العالم من تغير مناخي يهدد الكرة الأرضية بكاملها.

يضم معرض (النشرة الجوية الآن – الفن والإيكولوجيا في وقت مأزوم) الرسم والتجهيزات المرئية والشرائط الوثائقية والصور الفوتوغرافية والمنحوتات والفيديو الرقمي والطوابع.

ويستضيفه حتى 24 أكتوبر تشرين الأول متحف سرسق التاريخي وهو قصر أثري لبناني بناه نقولا سرسق عام 1912 ويقع في منطقة الأشرفية في العاصمة اللبنانية بيروت.

وبعد وفاة صاحبه وبطلب منه انتقل القصر عام 1952 إلى بلدية بيروت ليتحول إلى متحف للفنون الحديثة. ومنذ تلك السنة يقدم المتحف أبرز الأعمال الفنية على أنواعها لاسيما تلك التي تعالج موضوعات اجتماعية وإنسانية وبيئية.

وفي معرض (النشرة الجوية الآن – الفن والإيكولوجيا في وقت مأزوم) الذي بدأ في منتصف الشهر الماضي يحاول كل فنان على طريقته أن ينقل رسالة محورية مفادها ضرورة الحفاظ على ثروات الأرض في وقت تسبب فيه الإنسان في تغييرات كبيرة في البيئة عن طريق التصنيع والزراعة المكثفة والتمدن السريع.

بعض الفنانين تعاملوا مباشرة مع الموضوع البيئي المطروح وبعضهم الآخر لمح إليه فكانت لأعمالهم الفنية رسائلها المستترة.

أشرفت على المعرض ناتاشا تيريسين باشيليه ونورا رازيان وهو برعاية الجامعة الأمريكية في لبنان والسفارتين السويسرية والفرنسية.

وتقول باشيليه ورازيان إن المعرض يأتي في وقت تؤكد فيه الدراسات العلمية أن منطقتنا تضررت كثيرا من جراء تدخل الإنسان غير المسؤول في مسار الكرة الأرضية الطبيعي وأيضا انطلاقا من استخراج هذا الكم الهائل من النفظ من المنطقة وفي ظل استنفاد الكثير من الموارد الطبيعية منها.   يتبع