معارضة وشهود: مقتل 90 متظاهرا على الأقل في إثيوبيا

Mon Aug 8, 2016 6:22pm GMT
 

أديس أبابا 8 أغسطس آب (رويترز) - قال سكان محليون ومسؤولون في المعارضة اليوم الاثنين إن قوات الأمن الإثيوبية أطلقت النار على متظاهرين في منطقتي أوروميا وأمهرة في مطلع الأسبوع مما أسفر عن مقتل أكثر من تسعين شخصا.

واندلعت الاضطرابات في أوروميا على مدى عدة أشهر حتى أوائل العام الحالي جراء خطط لتخصيص الأراضي الزراعية المحيطة بالعاصمة الإقليمية لمشاريع التنمية.

وألغت السلطات الخطط في يناير كانون الثاني لكن الاحتجاجات اندلعت مجددا بسبب استمرار احتجاز متظاهرين ينتمون للمعارضة.

وفي مطلع الأسبوع أطلق المتظاهرون هتافات مناهضة للحكومة ولوحوا برايات المعارضة وطالب البعض بإطلاق سراح ساسة المعارضة المعتقلين.

وقال مولاتو جيميشو نائب رئيس كونجرس أوروميا الاتحادي المعارض "أعددنا حتى الآن قائمة بأسماء 33 متظاهرا قتلتهم قوات الأمن المسلحة التي تضم رجال شرطة وجنودا لكنني متأكد تماما أن القائمة ستزيد."

وسقط القتلى في عشر بلدات على الأقل في أنحاء أوروميا بما في ذلك أمبو ودمبي دولو ونقمة وهي مناطق شهدت جولات سابقة من الاحتجاجات.

وقال مولاتو إن "26 شخصا أصيبوا واعتقل آخرون" بالإضافة إلى ثلاثة من أعضاء حزبه.

ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولين حكوميين في حين ذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية أنه تمت السيطرة على "قوات مناهضة للسلم" نظمت "احتجاجات غير قانونية" من دون أن تأتي على ذكر الضحايا.

وأوروميا هي المنطقة الثانية التي تعمها الاضطرابات في الأيام القليلة الماضية.   يتبع