سافيلز البريطانية تقول أنشطة العقارات التجارية تضررت من الانفصال

Tue Aug 9, 2016 12:01pm GMT
 

من كوستاس بيتاس

لندن 9 أغسطس آب (رويترز) - قالت شركة سافيلز البريطانية للاستشارات العقارية إن أرباح أنشطتها العقارية التجارية في بريطانيا انخفضت إلى أقل من النصف في الأشهر الستة الأولى من العام متأثرة بحالة الضبابية التي سبقت الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي مما جعل من الصعب التنبؤ بأداء العام بالكامل.

وقالت سافيلز التي تحقق نحو 40 بالمئة من إيراداتها في بريطانيا إنها سجلت "هبوطا كبيرا" في أحجام الصفقات قبيل التصويت مما دفع الأرباح الأساسية للأنشطة التجارية في المملكة المتحدة إلى الانخفاض 54 بالمئة في النصف الأول.

وكان قطاع العقارات التجارية من بين أوائل القطاعات تأثرا باستفتاء الثالث والعشرين من يونيو حزيران مع اتجاه المستثمرين إلى سحب السيولة من الصناديق وهو ما اضطر الكثيرين إلى تعليق النشاط مما أدى في مرحلة ما إلى تجميد أكثر من 18 مليار جنيه استرليني (23.4 مليار دولار) في النظام.

وفي القطاع السكني سجلت شركات الاستشارات العقارية البارزة مثل "فوكستونز" و"كانتري وايد" و"رايت موف" هبوطا في حجم الصفقات مع تضرر القطاع الذي كان مزدهرا في السابق بفعل الضبابية الناتجة عن الاستفتاء التاريخي.

وقالت سافيلز إنها أبقت على توقعاتها للسنة لكن المدير المالي سيامون شو قال إن مجموعة الاحتمالات اتسع نطاقها.

أضاف في تصريحات لرويترز "حقيقة لا نعرف أي اتجاه ستسلكه القطاعات الفرعية للسوق من حيث الأحجام... المرتفع (سوف) يزيد ارتفاعا والمنخفض (سيصير) أكثر انخفاضا."

وارتفعت الأرباح الأساسية للشركة التي تعمل في بريطانيا وآسيا وأوروبا القارية والولايات المتحدة 11.5 بالمئة إلى 42.8 مليون جنيه استرليني في الأشهر الستة وعوضت أسواق أخرى هبوط الإيرادات في بريطانيا.

وتلقت سافيلز دعما من النمو القوي الذي تحقق في القطاع السكني في جميع المناطق والكثير من الأسواق التجارية ومن بينها الصين حيث زادت الإيرادات 70 بالمئة. وارتفعت أسهم الشركة واحدا بالمئة إلى 692 بنسا للسهم بحلول الساعة 1010 بتوقيت جرينتش.

(الدولار = 0.7707 جنيه) (إعداد إسلام يحيى للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)