مقدمة 3-بوتين وإردوغان يتحركان لإصلاح العلاقات وسط توتر مع الغرب

Tue Aug 9, 2016 8:46pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من أوليسا استاخوفا ونيك تاترسال

سان بطرسبرج /اسطنبول 9 أغسطس آب (رويترز) - خطت روسيا وتركيا خطوة كبيرة اليوم الثلاثاء نحو تطبيع العلاقات بالإعلان عن تعجيل التعاون في التجارة والطاقة في وقت تشهد فيه علاقات البلدين توترا مع الغرب.

واستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس التركي طيب إردوغان في قصر يعود إلى حقبة روسيا القيصرية خارج سان بطرسبرج مسقط رأس الرئيس الروسي.

والزيارة هي أول رحلة خارجية للرئيس التركي منذ محاولة الانقلاب الفاشلة الشهر الماضي التي أضرت بشدة بعلاقات أنقرة مع الولايات المتحدة وأوروبا.

وتحظى الزيارة بمتابعة شديدة في الغرب حيث يخشى البعض من أن يستغل الزعيمان اللذان لا يتهاونان مع المعارضين التقارب لممارسة ضغوط على واشنطن والاتحاد الأوروبي وإثارة توترات داخل حلف الأطلسي الذي تنتمي إليه أنقرة.

وقال بوتين إن موسكو ستلغي العقوبات المفروضة على تركيا تدريجيا بعدما فرضتها عقب إسقاط تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية قبل تسعة أشهر مشيرا إلى أن إعادة العلاقات إلى ما كانت عليه قبل الأزمة تمثل أولوية.

وقال بوتين في مؤتمر صحفي مشترك بعد محادثات تمهيدية "هل نرغب في إصلاح شامل للعلاقات؟ نعم وسوف نحقق ذلك."

وقال إردوغان إن التعاون سيزداد في مشروعات منها خط أنابيب لنقل الغاز يتكلف 20 مليار دولار ومحطة نووية يبنيها الروس في تركيا وأيضا في القطاع الدفاعي.   يتبع