مقدمة 1-رئيسة وزراء بريطانيا تناقش قضية امرأة محتجزة مع الرئيس الإيراني

Tue Aug 9, 2016 4:18pm GMT
 

(لإضافة بيان من مكتب ماي مع تعديل المصدر)

دبي/لندن 9 أغسطس آب (رويترز) - قال مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها أثارت المخاوف بشأن عدد من القضايا مع الرئيس الإيراني حسن روحاني ومن ضمنها الأشخاص الذين يحملون الجنسيتين الإيرانية والبريطانية مثل عاملة الإغاثة المسجونة نازانين زجاري راتكليف.

وألقي القبض على زجاري راتكليف (37 عاما) في أوائل أبريل نيسان لدى محاولتها مغادرة إيران بعد زيارة مع ابنتها البالغة من العمر عامان واتهمها الحرس الثوري الإيراني بالسعي للإطاحة بالحكومة الإيرانية.

وقال مكتب ماي بعد اتصال هاتفي بين الزعيمين "أثارت رئيسة الوزراء مخاوف بشأن عدد من القضايا القنصلية ومن ضمنها مزدوجي الجنسية ومن بينهم السيدة زجاري راتكليف وشددت على أهمية حل هذه القضايا بينما نعمل على تعزيز علاقاتنا الدبلوماسية."

وتعمل زجاري راتكليف لحساب مؤسسة تومسون رويترز وهي مؤسسة خيرية مقرها لندن ومستقلة عن تومسون رويترز وتعمل باستقلال عن خدمة رويترز الإخبارية.

واعتقل العديد من المواطنين الإيرانيين مزدوجي الجنسية من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا في الشهور القليلة الماضية ولا يزالون خلف القبضان في تهم مختلفة منها التجسس أو التعاون مع حكومة معادية.

وتحدثت ماي وروحاني أيضا عن تفعيل الاتفاق المبرم بين إيران والقوى الدولية بشأن برنامجها النووي وقالت رئيسة الوزراء إن بريطانيا ستبذل جهودا لتعزيز التعاون المصرفي مع إيران.

ومنذ رفع العقوبات الدولية بسبب البرنامج النووي الإيراني في يناير كانون الثاني تواصل البنوك العالمية الكبرى إحجامها عن التعامل مع إيران خشية تعرضها لعقوبات في ظل العقوبات الأمريكية المتبقية بسبب قضايا مثل غسيل الأموال.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية عن مسؤول إيراني كبير قوله إن روحاني وماي اتفقا أيضا على العمل على تعزيز العلاقات على مختلف الأصعدة.

وقال حميد أبو طالبي نائب مدير مکتب روحاني في تغريدة على تويتر وفقا لما ذكرته الوكالة إن الجانبين ناقشا تعزيز العلاقات الاقتصادية خاصة في قطاعي المصارف والتأمين والتعاون الإقليمي لاسيما في مجال مكافحة الإرهاب.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)