مقابلة-والدة عالم نووي إيراني أعدم تقول إنه لم يحصل على محاكمة عادلة

Tue Aug 9, 2016 9:15pm GMT
 

من بوزورجميهر شرف الدين ويجانه تربتي

دبي/واشنطن 9 أغسطس آب (رويترز) - قالت والدة العالم النووي الإيراني شاهرام أميري الذي أعدم شنقا الأسبوع الماضي بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة إن قوات الأمن الإيرانية ربما ضغطت على ابنها للاعتراف بجرائم لم يرتكبها.

وسلط الضوء على أميري في 2010 عندما زعم في البداية أن عملاء أمريكيين خطفوه ثم قال بعد ذلك إنه ذهب للولايات المتحدة بمحض إرادته.

وعاد في نفس العام إلى إيران حيث استقبل استقبال الأبطال ثم اعتقل وحوكم بتهم تتعلق بكشف أسرار نووية.

وقالت مرضية أميري لرويترز في مقابلة عبر الهاتف هذا الأسبوع "عندما كنت أودعه قبل إعدامه طلب مني ألا أحزن لأنه لم يرتكب خطأ.

"طلب مني أن أبلغ الجميع أنه برئ. كان يقول إن ضميره مرتاح."

وأضافت أن المحاكمة المغلقة لابنها لم تكن عادلة ولم يحصل على تمثيل قانوني مناسب. ولم تعرف الاسم الكامل للمحامي الذي لم يتسن نتيجة لذلك الوصول إليه للتعليق.

وتابعت تقول "كان ينبغي لهم عقد محاكمة علنية. لست غاضبة من الحكومة أو الزعيم الأعلى (لإيران آية الله علي خامنئي.) أنا غاضبة من قوات الأمن المتطرفة التي كانت طرفا في قضيته .. حاولت إثبات أنه جاسوس وربما أجبرته على الاعتراف بأشياء لم يفعلها."

ولم يتسن الحصول على تعليق من المسؤولين القضائيين الإيرانيين. وأبلغ غلام حسين محسني إجئي المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران الصحفيين أن أميري حصل على محاكمة عادلة وأن القضية اتبعت الإجراءات القضائية السليمة.   يتبع